مخاطر التنفيذ

نموذج التنفيذ بدون غرفة مقاصة ونموذج غرفة المقاصة

حرصاً على تزويد عملائنا بأفضل تجربة تداول ممكنة، نعتقد أنه من الضروري أن يكون كافة المتداولين، وبغض النظر عن خبراتهم السابقة، على دراية كاملة بمخاطر التنفيذ التي ينطوي عليها التداول مع بنك ترايد™.

ستجد أدناه معلومات تفصيلية حول مخاطر التنفيذ المرتبطة بنماذج تنفيذ صفقات الفوركس والعقود الفرقية مع بنك ترايد™. اختر نوع المنتج/التنفيذ للبدء في عرض التفاصيل:

مخاطر التداول وفق نموذج تنفيذ الفوركس بدون غرفة مقاصة

آراء السوق المقدمة من بنك ترايد™

تُقدم أي آراء، أخبار، أبحاث، تحليلات، أسعار أو غيرها من المعلومات الواردة على هذا الموقع باعتبارها تعليق عام على السوق ولا تشكل بأي حال من الأحوال نصيحة استثمارية. لن تتحمل بنك ترايد™ المسؤولية عن أي خسارة أو أضرار، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، فقدان الأرباح، قد تنشأ بشكل مباشر أو غير مباشر نتيجة استخدام هذه المعلومات أو الاعتماد عليها.

مخاطر التداول عبر الإنترنت

هناك العديد من المخاطر المرتبطة باستخدام نظام التداول وتنفيذ المعاملات عبر الإنترنت بما في ذلك، على سبيل المثال لا الحصر، تعطل الأجهزة، البرامج، والاتصال بالإنترنت. ونظراً لأن بنك ترايد™ لا تتحكم في قوة الإشارة أو استقبالها أو توجيهها عبر الإنترنت، أو إعدادات جهازك أو مدى موثوقية اتصالك بالإنترنت، لهذا لا يمكننا تحمل المسؤولية عن انقطاع، أو تشوه أو تأخر الاتصال عند التداول عبر الإنترنت. أعدت بنك ترايد™ خطط للطوارئ وأنظمة للنسخ الاحتياطي بهدف الحد من احتمالات تعطل النظام، والتي تتضمن السماح للعملاء بالتداول عبر الهاتف.

نموذج التنفيذ بدون غرفة مقاصة

توفر بنك ترايد™ تنفيذ معاملات الفوركس وفق نموذج المعالجة المباشرة للمعاملات أو نموذج تنفيذ الفوركس بدون غرفة مقاصة. وفق هذا النموذج تقوم بنك ترايد™ بتمرير أفضل الأسعار التي تحصل عليها من أحد مزودي السيولة إلى عملاء بنك ترايد™. لا تعمل بنك ترايد™ وفق هذا النموذج كصانع للسوق في أي من أزواج العملات المتاحة. وبناءً على ذلك تعتمد بنك ترايد™ على هؤلاء المزودين الخارجيين في الحصول على أسعار العملات. وبرغم أن هذا النموذج يعزز الكفاءة والمنافسة للحصول على أفضل الأسعار المتاحة في السوق، إلا أن هناك بعض القيود المتعلقة بالسيولة والتي أن تؤثر على التنفيذ النهائي لأوامرك.

الانزلاق السعري

تعمل بنك ترايد™ دائماً على تزويد عملائها بأفضل ممارسات التنفيذ المتاحة لتنفيذ جميع أوامرهم عند السعر المطلوب. برغم ذلك، هناك أوقات قد يخضع فيها تنفيذ الأوامر إلى الانزلاق السعري بسبب زيادة التقلبات أو أحجام التداول. تظهر حالات الانزلاق السعري عادةً خلال صدور الأخبار الأساسية أو الفترات التي تشهد سيولة محدودة. ومن بين هذه الحالات أيضاً فترات تبييت الصفقات أو الرول أوفر (الخامسة مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة) والتي تميل فيها مستويات السيولة إلى الانخفاض بسبب قيام العديد من مزودي السيولة بتسوية صفقاتهم لهذا اليوم. للمزيد من المعلومات حول السبب في تبييت الصفقات، يرجى الاطلاع على قسم ’كلفة الرول أوفر‘. وخلال هذه الفترات، قد يؤثر نوع أمرك، الكمية المطلوبة وتعليمات الأمر المحددة على الشكل الكلي للتنفيذ الذي ستحصل عليه.

تتضمن الأمثلة على تعليمات الأمر المحددة ما يلي:

  • أوامر من نوع صالح حتى إلغاؤه ("GTC") – يتم تنفيذ أمرك بأكمله عند السعر التالي المتاح في وقت استقبال الأمر.
  • أوامر من نوع التنفيذ الفوري أو الإلغاء ("IOC") – يتم تنفيذ كل أو جزء من الأمر عند السعر التالي المتاح فيما يتم إلغاء الكمية المتبقية في حالة عدم توفر سيولة لتنفيذ الأمر على الفور.
  • أوامر من نوع التنفيذ أو الإلغاء ("FOK") – يجب تنفيذ الأمر بأكمله أو يتم إلغاؤه كلياً.

قد تؤدي تقلبات الأسواق إلى ظروف معينة يصبح معها من الصعب تنفيذ أوامر التداول. على سبيل المثال، قد يبتعد السعر الذي تحصل عليه عند تنفيذ أمر التداول بنقاط قليلة عن السعر المحدد أو المعروض نتيجة حركة السوق. وفق هذا السيناريو، يبحث المتداول عن تنفيذ الأمر عند سعر معين ولكن في بعض الحالات يتحرك السوق بقوة في جزء من الثانية ما يؤدي إلى ابتعاده بشكل كبير عن السعر المطلوب. يتم تنفيذ أمر المتداول في هذه الحالة عند السعر التالي المتاح لهذا الأمر. وبالمثل، يتطلب نموذج بنك ترايد™ لتنفيذ صفقات الفوركس بدون غرفة مقاصة توفر سيولة كافية لتنفيذ جميع الصفقات عند أي سعر.

توفر بنك ترايد™ عدد من أنواع الأوامر الأساسية والمتقدمة لمساعدة العملاء على الحد من مخاطر التنفيذ. إحدى الطرق المستخدمة في تقليل المخاطر المرتبطة بالانزلاق السعري هو استخدام خاصية نطاق السوق (الحد الأقصى للانحراف السعري لمستخدمي MT4) في منصات بنك ترايد™. تسمح خاصية نطاق السوق للمتداولين بتحديد مقدار الانزلاق السعري المحتمل الذي هم على استعداد لقبوله في أمر السوق عن طريق تحديد النطاق المقبول لهذا الانزلاق. تعيين قيمة النطاق عند الصفر يعني أن المتداول لا يقبل أي انزلاق سعري. بعبارة أخرى، عندما يختار المتداول القيمة صفر في خانة نطاق السوق فإنه يطلب بذلك عدم تنفيذ أمره سوى عند السعر المحدد أو المعروض وليس أي سعر آخر. قد يفضل المتداولون بدلاً من ذلك قبول نطاق أكثر أتساعاً للانزلاق السعري المسموح بهدف زيادة فرص تنفيذ أوامرهم. وفي هذه الحالة سيتم تنفيذ الأمر عند السعر التالي المتاح ضمن النطاق المحدد. على سبيل المثال، قد يحدد العميل أنه يقبل تنفيذ الأمر في نطاق 2 نقطة من السعر المطلوب في أمر التداول. في تلك الحالة سيقوم النظام بتنفيذ أمر العميل ضمن النطاق المقبول (في هذا المثال، 2 نقطة) إذا توفرت سيولة كافية. أما إذا لم يتمكن النظام من تنفيذ الأمر ضمن النطاق المحدد، فلن يتم تنفيذ أمر التداول. يرجى ملاحظة أن أوامر نطاق السوق يقتصر دورها على تحديد نطاق الانزلاق السلبي فحسب. أما في حالة توفر سعر أفضل في وقت تنفيذ أمر التداول فلن تقتصر استفادة المتداول على النطاق المحدد سلفاً بل سيستفيد بأقصى قدر ممكن من التحسن السعري الإيجابي الذي يمكن الحصول عليه.

وبالإضافة إلى ذلك، تتحول أوامر الإيقاف عند تفعيلها إلى أوامر سوق متاحة للتنفيذ عند السعر المتاح التالي في السوق. تضمن أوامر الإيقاف التنفيذ ولكنها لا تضمن الحصول على سعر معين. ولهذا قد تتعرض أوامر الإيقاف لانزلاق سعري بحسب ظروف السوق.

السيولة

يشهد السوق عادةً خلال الساعات الأولى التالية لإفتتاح السوق سيولة أقل من المعتاد وذلك حتى بداية جلسات التداول في طوكيو ولندن. قد تؤدي هذه الأسواق ذات السيولة المحدودة إلى اتساع فروق الأسعار (السبريد) بسبب وجود عدد محدود من المشترين والبائعين. يعود ذلك بصفة رئيسية إلى أن معظم أسواق العالم تكون لا تزال في عطلة نهاية الأسبوع خلال الساعات القليلة التي تلي افتتاح الأسواق. قد تتأثر أيضاً السيولة خلال فترات تبييت الصفقات (الخامسة مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة) حيث يلجأ العديد من مزودي السيولة إلى فصل اتصالهم بالسوق لتسوية صفقاتهم خلال اليوم، وهو ما قد يؤدي أيضاً إلى اتساع فروق الأسعار خلال تلك الفترة نتيجة نقص السيولة. قد يجد المتداولون صعوبة في الدخول والخروج من مراكز التداول عند السعر المحدد في الأسواق ذات السيولة المحدودة وهو ما قد يؤدي أيضاً إلى مواجهة تأخير في تنفيذ أوامر التداول، والحصول على سعر في وقت التنفيذ يبتعد بعدد كبير من النقاط عن السعر المطلوب.

 

بالإضافة إلى نوع الأمر، يجب على المتداول مراعاة مدى توفر زوج العملة قبل اتخاذ أي قرار بالتداول. فكما هو الحال في جميع الأسواق المالية، قد تتوفر لبعض الأدوات المالية في هذا السوق درجة أكبر من السيولة مقارنة بالأدوات الأخرى. تسمح وفرة السيولة للمتداول بالدخول والخروج من مراكز التداول بسلاسة، تنفيذ شبه فوري للأوامر، فضلاً عن حد أدنى من الانزلاق السعري خلال ظروف السوق العادية. برغم ذلك، تتوفر لأزواج عملات معينة سيولة أعلى من أزواج أخرى.

تعتبر أزواج العملات التالية في بنك ترايد™ أمثلة على ما يطلق عليها العملات الغريبة والتي قد تتوفر على سيولة محدودة:

EUR/TRYUSD/TRYTRY/JPY
USD/ZARUSD/MXNZAR/JPY

ينطوي على تداول هذه الأزواج على درجة من المخاطرة التي تصاحبها بسبب محدودية السيولة في أسواق هذه العملات والتي قد يوفرها مصدر واحد أو عدد قليل من المصادر الخارجية. تشمل المخاوف من نقص السيولة على سبيل المثال لا الحصر عدم القدرة على الخروج من مراكز التداول بسبب عدم نشاط السوق، الاختلافات بين الأسعار المعروضة وسعر التنفيذ الذي يتم الحصول عليه، أو التأخير في تنفيذ الأوامر إلى حين إيجاد الطرف المقابل للصفقة. يجب على أي متداول أخذ هذه الاعتبارات في الحسبان عند اتخاذ أي قرار بتداول هذه الأصول. ولهذا السبب ننصح جميع المتداولين باستخدام أنواع الأوامر المتقدمة للحد من هذه المخاطر.

التأخير في التنفيذ

قد يحدث تأخير في تنفيذ الأوامر عند استخدام نموذج بنك ترايد™ لتنفيذ الفوركس بدون غرفة مقاصة لأسباب مختلفة، مثل المشاكل الفنية المرتبطة باتصال المتداول مع بنك ترايد™؛ تأخير في تأكيد الأمر من مزود السيولة؛ أو بسبب عدم كفاية السيولة لزوج العملة الذي يحاول تداوله. وبسبب التذبذب المستمر في الأسواق، والتي تعد أحد خصائصها المتأصلة، بات من الضروري على المتداولين الاستعانة باتصال مستمر وموثوق بالإنترنت. في الحالات التي يكون فيها اتصال المتداول بالإنترنت غير مستقر يحدث اضطراب في اتصال المتداول مع خوادم بنك ترايد™ نتيجة عدم وجود إشارة قوية من الاتصال اللاسلكي أو الهاتفي. يؤدي عدم استقرار مسار التوصيل في بعض الأوقات إلى انقطاع الإشارة وتعطيل منصة بنك ترايد™ تريدينج ستيشين، الأمر الذي يؤدي إلى إعاقة نقل البيانات بين منصة التداول وخادم (سيرفر) بنك ترايد™. إحدى الطرق المستخدمة في التحقق من جودة اتصال الإنترنت مع خادم (سيرفر) بنك ترايد™ هو إجراء اختبار ping للخادم (سيرفر) من حاسوبك الشخصي.

الإطار الزمني: اكتمال الصفقة

تسعى بنك ترايد™ إلى معالجة أوامر التداول خلال أجزاء من الثانية؛ برغم ذلك لا يوجد إطار زمني محدد لمعالجة الأمر.

المراحل: اكتمال الصفقة

عندما يقدم العميل أمر التداول، تتحقق بنك ترايد™ في البداية من توفر هامش كافي في الحساب. بعد ذلك يتم مطابقة الأمر مع عروض الأسعار الواردة من مزودي السيولة. يتم إرسال أمر تحوط بعد ذلك إلى مزود السيولة بغرض التنفيذ. وفي نهاية المطاف يتم تنفيذ أمر العميل وتحديث مراكز التداول المفتوحة/المغلقة.

الاستثناءات: اكتمال الصفقة

قد تكون هناك استثناءات من هذه المعالجة النموذجية للصفقات، مثل حدوث تأخر نتيجة معالجة الأوامر غير الاعتيادية أو ظهور خلل في العمليات الداخلية أو الخارجية. في مثل هذه الحالات، تقوم بنك ترايد™ بإشعار العملاء في أسرع وقت ممكن وهو ما يتوقف على مدى تعقيد المشكلة.

تحرص بنك ترايد™ على إشعار العملاء حول هذه الأنواع من الاستثناءات في أسرع وقت ممكن، إلا أن وقت الإشعار يتوقف في بعض الحالات على درجة تعقيد المشكلة قيد المراجعة.

  • التريدينج ستيشين: في حالة حدوث معالجة غير طبيعية لأوامر السوق، يتم تمييز الأمر باللون الأحمر، وتتم الإشارة إلى ما إذا كان الأمر "منفذ" أو "بالانتظار" في عمود "الوضع" من نافذة "الأوامر". يكون الأمر في مثل هذه الحالات قيد المعالجة، إلا أنه يظل معلقاً حتى تحصل بنك ترايد™ على تأكيد من مزود السيولة بأن الأسعار المعروضة لا تزال متاحة. خلال الفترات التي تشهد أحجام تداول ضخمة، من الممكن أن تتشكل قائمة انتظار لأوامر التداول. قد تؤدي زيادة عدد الأوامر الواردة في بعض الحالات إلى تهيئة ظروف يتأخر معها تأكيد أوامر معينة من قبل مزودي السيولة
  • الميتا تريدر4 ("mt4"): في حالة حدوث معالجة غير طبيعية لأوامر السوق، ستظل نافذة الأمر مفتوحة في منصة التداول لتعكس وجود خطأ في المعالجة. يكون الأمر في مثل هذه الحالات قيد المعالجة، إلا أنه يظل معلقاً حتى تحصل بنك ترايد™ على تأكيد من مزود السيولة بأن الأسعار المعروضة لا تزال متاحة. خلال الفترات التي تشهد أحجام تداول ضخمة، من الممكن أن تتشكل قائمة انتظار لأوامر التداول. قد تؤدي زيادة عدد الأوامر الواردة في بعض الحالات إلى تهيئة ظروف يتأخر معها تأكيد أوامر معينة من قبل مزودي السيولة.

إعادة تعيين الأوامر

تهيئ تقلبات السوق في بعض الأوقات ظروف تجعل من الصعب تنفيذ الأوامر عند السعر المعطى بسبب وجود حجم هائل من الأوامر المقدمة. وعند توفر القدرة على تنفيذ الأمر قد يبتعد سعر العرض/الطلب الذي يقبل به مزود السيولة لاستقبال مركز التداول بعدة نقاط عن السعر الأصلي.

في الحالات التي لا تكون فيها السيولة كبيرة بالقدر الكافي لتنفيذ الأمر ضمن نطاق السوق المحدد، لن يتم تنفيذ أمر التداول. وبالنسبة لأوامر الحد ودخول الحد، لن يتم تنفيذ الأمر ولكن سيتم إعادة تعيينه بدلاً من ذلك ليظل متاحاً إلى حين توفر القدرة على تنفيذه. تذكر أن كلاً من أوامر الحد ودخول الحد تضمن السعر ولكن لا تضمن التنفيذ. وبحسب استراتيجية التداول المستخدمة وظروف السوق قد يكون المتداول أكثر اهتماماً بالتنفيذ مقارنة بالسعر الذي يمكن الحصول عليه.

اتساع فروق الأسعار

تتسع فروق الأسعار (السبريد) في بعض الحالات لتتجاوز الفروق المعتادة. تعتمد فروق الأسعار بشكل رئيسي على السيولة المتوفرة. ولهذا في الحالات التي تشهد شح في السيولة، مثلاً عند افتتاح السوق أو خلال موعد تبييت الصفقات الساعة 5:00 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة، قد تتسع فروق الأسعار نتيجة عدم اليقين بشأن اتجاه الأسعار أو بسبب إمكانية ارتفاع حدة تذبذب السوق أو نقص السيولة. من الشائع أن نرى اتساع كبير في فروق الأسعار خصوصاً أثناء فترات تبييت الصفقات أو الرول أوفر. تشهد فترات الرول أوفر عادة هدوء كبير في السوق لأن يوم العمل يكون قد انتهى في نيويورك بينما تتبقى بضعة ساعات قبل افتتاح جلسة التداول الجديدة في طوكيو. إدراك هذه الأنماط ووضعها في الاعتبار أثناء التداول، سواء فيما يتعلق بفتح الأوامر أو وضع صفقات جديدة قرب هذه الأوقات، يمكن أن يحسن بشكل كبير من تجربة التداول. قد يتكرر هذا السيناريو أيضاً أثناء صدور الأخبار الهامة حيث تتسع فروق الأسعار بشكل كبير استجابة لهذا القدر الهائل من التذبذب في السوق. قد لا يدوم اتساع فروق الأسعار سوى لثواني معدودة وقد يطول لبضعة دقائق. ولهذا تنصح بنك ترايد™ المتداولين بتوخي الحذر عند التداول قرب مواعيد صدور الأخبار الهامة مع التحقق دائماً من سهم الحساب والهامش القابل للاستخدام وقياس انكشافهم على السوق. يمكن أن يؤثر اتساع فروق الأسعار سلباً على جميع المراكز في الحساب (تم مناقشة هذه النقطة أدناه).

تعليق الأوامر

خلال الفترات التي تشهد أحجام تداولات كثيفة، قد يحدث تعليق لأوامر التداول. يقصد بتعليق الأوامر الحالة التي يكون فيها الأمر قيد التنفيذ ولكن دون تأكيد هذا التنفيذ بشكل قاطع. في هذه الحالة، يتم تمييز الأمر باللون الأحمر، وتتم الإشارة إلى ما إذا كان الأمر "منفذ" أو "بالانتظار" في عمود "الوضع" من نافذة "الأوامر". يكون الأمر في مثل هذه الحالات قيد المعالجة، إلا أنه يظل معلقاً حتى تحصل بنك ترايد™ على تأكيد من مزود السيولة بأن الأسعار المعروضة لا تزال متاحة. خلال الفترات التي تشهد أحجام تداول ضخمة، من الممكن أن تتشكل قائمة انتظار لأوامر التداول. قد تؤدي زيادة عدد الأوامر الواردة في بعض الحالات إلى تهيئة ظروف يتأخر معها تأكيد أوامر معينة من قبل مزودي السيولة.

قد تختلف النتائج بحسب نوع الأمر الذي تم وضعه. في حالة الأمر الذي تصاحبه خاصية نطاق السوق (MARKET RANGE) ولا يمكن تنفيذه ضمن النطاق المذكور، أو انقضت المهلة المحددة لذلك، فلن يتم تنفيذ هذا الأمر. أما في حالة أوامر السوق (MARKET ORDER)، سيتم إجراء كافة المحاولات لتنفيذ هذا الأمر عند السعر التالي المتاح في السوق. وفي كلا الحالتين، سيشير عمود "الوضع" في نافذة "الأوامر" إلى ما إذا كان الأمر "منفذ" أو "بالانتظار". سيستغرق الأمر عادةً بضعة لحظات حتى يتم نقل الصفقة إلى نافذة "المراكز المفتوحة". وبحسب نوع الأمر، ربما تكون المنصة قد نفذت بالفعل مركز التداول إلا أن كثافة حركة المرور عبر الإنترنت قد تكون هي السبب في هذا التأخير.

يرجى ملاحظة أنك لست بحاجة سوى إلى إدخال الأمر لمرة واحدة. إدخال نفس الأمر لعدة مرات قد يؤدي إلى إبطاء أو إيقاف حاسوبك الشخصي وربما يؤدي أيضاً إلى فتح مراكز غير مرغوبة.

إذا لم تستطع في أي وقت الوصول إلى منصة بنك ترايد™ تريدينج ستيشين لإدارة حسابك، يمكنك الاتصال بمكتب التداول مباشرة على +442080890411  فيما يلي قائمة كاملة بأرقام الاتصال الدولية.

التسعير غير الواضح

التسعير غير الواضح هي الحالة التي تنشأ عندما لا يقوم مزودي سيولة الفوركس الذين يقدمون الأسعار إلى بنك ترايد™ بدورهم في صناعة السوق بشكل نشط لأزواج عملات معينة وهو ما يؤدي إلى شح السيولة. لا تتعمد بنك ترايد™ تقديم أسعار "ضبابية" إلا أنه في بعض الأوقات قد يحدث اتساع حاد في فروق الأسعار نتيجة فقدان الاتصال مع مزود السيولة أو بسبب صدور إعلان له تأثير كبير على السوق بالشكل الذي يؤدي إلى شح السيولة. هذه الأسعار الضبابية أو الرمادية بما يصاحبها من اتساع فروق الأسعار قد تؤدي إلى تحفيز نداءات الهامش في حساب المتداول. عند وضع أمر تداول على إحدى أزواج العملات المتأثرة بهذه الأسعار غير الواضحة، يتم تعيين الربح/الخسارة بشكل مؤقت عند الصفر حتى يتوفر سعر تداول لهذا الزوج يمكن للنظام بناءً عليه حساب الربح أو الخسارة الفعلية.

التحوط

يسمح التحوط للمتداول بالاحتفاظ بمركزي بيع وشراء على نفس زوج العملة في وقت واحد. يتاح للمتداولين القدرة على دخول السوق بدون اختيار اتجاه معين لزوج العملة. وبرغم أن التحوط قد يقلل أو يحد من الخسائر المستقبلية إلا أنه لا يمنع تماماً إمكانية تعرض الحساب لمزيد من الخسائر في المستقبل. يتاح للمتداول في سوق الفوركس القدرة على التحوط بشكل كامل ولكن يقتصر ذلك على الكمية وليس السعر. يعزى ذلك إلى وجود فارق بين أسعار الشراء والبيع، أو ما يطلق عليه السبريد. اعتباراً من 2 ديسمبر 2012، ستطلب بنك ترايد™ من المتداولين وضع هامش لجانب واحد (الجانب الأكبر) من مركز التحوط. يمكن مراقبة متطلبات الهامش في جميع الأوقات عبر نافذة أسعار التداول المبسطة. وبرغم أن القدرة على التحوط قد تكون ميزة جاذبة، ولكن ينبغي على المتداولين أن يكونوا على دراية بالعوامل التالية التي قد تؤثر على مراكز التحوط.

تناقص الهامش

قد يظهر نداء الهامش حتى إذا كان الحساب في حالة تحوط كاملة، بما أن هناك إمكانية اتساع فروق الأسعار هذا الأمر يمكن أن يؤدي إلى تناقص الهامش المتبقي في الحساب. وفي حالة عدم كفاية الهامش المتبقي للاحتفاظ بأي مراكز مفتوحة، سيظهر نداء الهامش في هذا الحساب وبالتالي إمكانية إغلاق مراكز مفتوحة في هذا الحساب. وبرغم أن الاحتفاظ بمراكز بيع وشراء قد يعطي للمتداول انطباع بمحدودية تعرضه مخاطر تحركات السوق، إلا أن عدم كفاية الهامش واتساع السبريد في لحظة معينة قد يؤدي بالضرورة إلى ظهور نداء الهامش على جميع مراكز التداول.

تكاليف الرول أوفر

يقصد بالرول أوفر أو تبييت الصفقات إغلاق وفتح مركز التداول في وقت معين من اليوم لتجنب تسوية وتسليم العملة التي تم شراؤها. يشير هذا المصطلح أيضاً إلى الفائدة التي يجري إضافتها أو خصمها من حساب المتداول مقابل تبييت مراكز التداول إلى اليوم التالي، والذي يبدأ في منصات بنك ترايد™ بعد الساعة 5 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة. يتم خصم أو إضافة رسوم الرول أوفر في وقت إغلاق وإعادة فتح مراكز التداول، ويشار إليها عادة برول أوفر التداول (TRO). من الضروري ملاحظة أن رسوم الرول أوفر المدفوعة تكون عادة أعلى من فوائد الرول أوفر المستحقة. عند التحوط مقابل كافة مراكز التداول في الحساب، وبرغم أن صافي المركز الإجمالي قد يكون متوازناً، إلا أن هذا لا يمنع تحمل الحساب لخسائر نتيجة فروق الأسعار التي تظهر في وقت إجراء الرول أوفر. فروق الأسعار (السبريد) خلال أوقات الرول أوفر قد تكون أكبر مقارنة بالفترات الأخرى نتيجة لجوء العديد من مزودي السيولة إلى قطع اتصالهم لتسوية صفقات اليوم. يرجى إدارة مراكز التداول أثناء فترات التبييت وفقاً لهذه الاعتبارات مع فهم الآثار المترتبة على اتساع فروق الأسعار فيما يتعلق بتنفيذ المراكز القائمة/المفتوحة أو الأوامر/المراكز الجديدة.

تقلبات أسعار الصرف (قيمة النقطة)

تُعَرف تقلبات سعر الصرف، أو قيمة النقطة، بأنها القيمة المعطاة لحركة زوج عملات معين بنقطة واحدة. يعبر عن هذه القيمة بعدد وحدات العملة التي سيتم كسبها أو خسارتها عن كل حركة بنقطة واحدة في سعر صرف زوج العملة على أن يتم تقييمها بحسب عملة الحساب الذي يجري فيه تداول الزوج. يمكن الاطلاع على قيمة النقطة بالنسبة لجميع أزواج العملات على منصات بنك ترايد™ عن طريق اختيار قائمة "العرض"، ثم اختيار "أسعار التداول"، يليها النقر على "أسعار التداول المبسطة" لوضع علامة الاختيار بجانبها. إذا كان خيار "الأسعار المبسطة" قيد الاختيار بالفعل، يمكنك رؤية أسعار التداول بمجرد النقر على علامة تبويب "أسعار التداول المبسطة" في نافذة أسعار التداول. وبمجرد فتح نافذة أسعار التداول المبسطة ستعرض المنصة قيمة النقطة في الجانب الأيسر من النافذة.

فروق الأسعار المعكوسة

عند تداول الفوركس مع بنك ترايد™ باستخدام نموذج التنفيذ بدون غرفة مقاصة، فأنت في الواقع تتداول على خلاصات الأسعار المقدمة من قبل العديد من مزودي السيولة. في حالات نادرة قد يتعطل تدفق هذه الخلاصات السعرية. قد لا يستمر هذا الانقطاع سوى لحظة، ولكن عند حدوثه تصبح فروق الأسعار (السبريد) معكوسة. تنصح بنك ترايد™ عملائها في مثل هذه الحالات النادرة بتجنب وضع أوامر من نوع أوامر السوق (Market Order). وبرغم أن هذه الحالة قد تغريك بوضع ’صفقة مجانية‘، لكن يجب أن تضع في اعتبارك أن هذه الأسعار ليست حقيقية وأن سعر التنفيذ الفعلي قد يختلف عن السعر المعروض بعدة نقاط. وفي حالة تنفيذ هذه الصفقات عند أسعار لم يقدمها مزودي السيولة بشكل فعلي إلى بنك ترايد™، فإن بنك ترايد™ تحتفظ بالحق في عكس هذه الصفقات حيث أنها لا تعتبر صفقات صالحة. يمكن للمتداولين تجنب المخاطر المرتبطة بالسيناريوهات المذكورة أعلاه عن طريق وضع أوامر مصحوبة بخاصية نطاق السوق أو عدم التداول بتاتاً في مثل هذه الحالات.

التنفيذ خلال الإجازات/عطلة نهاية الأسبوع

ساعات عمل مكتب التداول

يبدأ مركز التداول العمل يوم الأحد بين الساعة 5:00 مساءً و5:15 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة. ويغلق مكتب التداول أبوابه يوم الجمعة في الساعة 4:55 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة. يرجى ملاحظة أن الأوامر التي يتم وضعها قبل هذا الموعد قد تُنفذ حتى الساعة 5:00 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة بينما قد لا يتمكن المتداولين الذين يضعون صفقات بين الساعة 4:55 مساءً و5:00 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة من إلغاء الأوامر المعلقة قيد التنفيذ. في حالة تقديم أمر سوق من نوع ’صالح حتى إلغاؤه (GTC)‘ قبل إغلاق السوق مباشرة، فهناك احتمال بعدم تنفيذه حتى افتتاح السوق يوم الأحد. يرجى توخي الحذر عند التداول قرب أوقات إغلاق السوق يوم الجمعة فضلاً عن أخذ جميع المعلومات المذكورة أعلاه بعين الاعتبار عند اتخاذ أي قرار بالتداول.

قد يتم تعديل أوقات افتتاح وإغلاق مكتب التداول لأنها تعتمد على الأسعار الواردة من مزودي السيولة إلى بنك ترايد™. تغلق معظم البنوك العالمية الكبرى والمراكز المالية أبوابها خارج هذه الساعات. يعوق نقص السيولة وأحجام التداول خلال عطلات نهاية الأسبوع من آليات التنفيذ وتوصيل الأسعار.

تحديث الأسعار قبل الافتتاح

يقوم مكتب التداول بتحديث الأسعار قبل فترة وجيزة من افتتاح السوق حتى تعكس الأسعار الحالية في السوق وذلك استعداداً لافتتاح التداولات. وخلال تلك الفترة من المحتمل تنفيذ الأوامر والصفقات التي يحتفظ بها المتداول خلال عطلة نهاية الأسبوع. يجب ملاحظة أن عروض الأسعار خلال هذه الفترة تكون غير قابلة للتنفيذ بالنسبة لأوامر السوق الجديدة. وبعد افتتاح السوق يمكن للمتداولين وضع صفقات جديدة وإلغاء أو تعديل الأوامر الحالية.

الفجوات السعرية

قد تتطابق أسعار الافتتاح يوم الأحد مع أسعار إغلاق يوم الجمعة، وقد تختلف عنها. في بعض الأحيان تكون أسعار افتتاح الأحد قريبة من أسعار إغلاق الجمعة. وفي أحيان أخرى، قد يكون هناك اختلاف كبير بين مستويات إغلاق الجمعة وافتتاح الأحد. من الوارد أن يشهد السوق فجوة سعرية في حالة صدور أخبار هامة أو وقوع أحداث اقتصادية من شأنها تغيير نظرة السوق تجاه قيمة إحدى العملات. يجب على المتداولين الذين يحتفظون بمراكز أو أوامر خلال عطلة نهاية الأسبوع أن يكونوا على دراية كاملة باحتمالات حدوث فجوات سعرية في السوق خلال تلك الفترة.

تنفيذ الأوامر

يتم تنفيذ أوامر الحد غالباً عند السعر المطلوب أو أفضل منه. إذا لم يكن السعر المطلوب (أو الأفضل منه) متاحاً في السوق فلن يتم تنفيذ الأمر. إذا كان السعر المطلوب في أمر الإيقاف متاحاً عند افتتاح السوق يوم الأحد، عندها يتم تحويله إلى أمر سوق. يتم تنفيذ أوامر إدخال الحد بنفس طريقة تنفيذ أوامر الحد. كما تنفذ أيضاً أوامر إدخال الإيقاف بنفس طريقة أوامر الإيقاف.

مخاطر عطلة نهاية الأسبوع

يمكن للمتداولين الذين يتخوفون من حدوث تقلبات حادة في الأسواق خلال عطلة نهاية الأسبوع، أو من احتمالات ظهور فجوات سعرية، أو أن تكون المخاطر المرتبطة بعطلات نهاية الأسبوع غير ملائمة لأسلوبهم الخاص في التداول، إغلاق أوامرهم ومراكزهم قبيل عطلة نهاية الأسبوع. من الضروري أن يتفهم المتداولين الذين يحتفظون بمراكز مفتوحة خلال عطلة نهاية الأسبوع وجود احتمالات بالإعلان عن أخبار هامة أو وقوع أحداث اقتصادية رئيسية من شأنها التأثير على قيمة مراكزهم الأساسية. من الوارد أن تبتعد أسعار افتتاح السوق بعدة نقاط عن مستويات الإغلاق بسبب تذبذب الأسواق. ننصح جميع المتداولين بأخذ هذه الاعتبارات في الحسبان قبل اتخاذ قرار التداول.

نداءات الهامش وإغلاق مراكز التداول

يتم تفعيل نداءات الهامش عندما ينخفض مستوى الهامش القابل للاستخدام في حسابك إلى ما دون الصفر. يحدث ذلك عندما تقلل الخسائر العائمة من قيمة سهم حسابك إلى مستوى أقل من متطلبات الهامش. ونتيجة لذلك، يؤدي أي نداء للهامش إلى تصفية مراكز التداول في وقت لاحق ما لم ينص على خلاف ذلك.

تستند فكرة التداول بالهامش إلى أن الهامش المتوفر في حسابك يعمل كوديعة حسنة النية لتأمين القيمة الاسمية الأكبر لمركز التداول. تسمح تداولات الهامش للمتداولين بالاحتفاظ بمركز تداول أكبر من القيمة الفعلية للحساب. تشتمل منصة بنك ترايد™ تريدينج ستيشين على أدوات لإدارة الهامش والتي تسمح باستخدام الرافعة المالية. ينطوي تداول الهامش بالطبع على مخاطر لأن الرافعة المالية قد تعمل ضدك بنفس القدر الذي تعمل فيه لصالحك. إذا انخفض هامش الحساب إلى ما دون متطلبات الهامش، تقوم منصة تريدينج ستيشين بنك ترايد™ بتفعيل أمر لإغلاق جميع المراكز المفتوحة. عند الإفراط في استخدام الرافعة المالية مع مراكز التداول أو تزايد الخسائر إلى النقطة التي يصبح فيها سهم الحساب غير كافي للحفاظ على المراكز الحالية المفتوحة بالتوازي مع انخفاض الهامش القابل للاستخدام إلى ما دون مستوى الصفر، فان ذلك يؤدي إلى تفعيل نداء الهامش وإغلاق جميع المراكز المفتوحة (تصفيتها).

ضع في اعتبارك أنه سيتم إغلاق جميع المراكز المفتوحة عند انخفاض مستوى الهامش القابل للاستخدام في الحساب إلى ما دون الصفر. عملية التصفية مصممة لتعمل برمتها بشكل آلي.

وبرغم أن خاصية نداء الهامش قد صممت لإغلاق مراكز التداول عندما ينخفض سهم الحساب إلى ما دون متطلبات الهامش، هناك بعض الحالات التي قد لا تتوفر فيها السيولة عند سعر نداء الهامش بالضبط. يؤدي ذلك إلى إمكانية انخفاض سهم الحساب إلى ما دون متطلبات الهامش في أوقات تنفيذ الأوامر، وربما إلى النقطة التي يتحول فيها سهم الحساب إلى قيمة سلبية. ينطبق هذا السيناريو بشكل خاص أثناء الفترات التي يشهد فيها السوق فجوات سعرية أو تذبذبات حادة. تنصح بنك ترايد™ المتداولين باستخدام أوامر الإيقاف للحد من مخاطر الخسارة وذلك بدلاً من اللجوء إلى نداء الهامش كمنصة أخيرة.

كما ننصح العملاء أيضاً بالاحتفاظ بالقدر المناسب من الهامش في حساباتهم في جميع الأوقات. قد يتم تغيير متطلبات الهامش على أساس حجم الحساب، المراكز المفتوحة في وقت واحد، أسلوب التداول، ظروف السوق، ووفق التقدير الخاص لبنك ترايد™.

أسعار الرسم البياني مقابل الأسعار المعروضة على المنصة

من الضروري جداً التمييز بين الأسعار الاسترشادية (المعروضة على الرسوم البيانية) وأسعار التعامل (المعروضة على منصات التداول، مثل التريدينج ستيشين والميتاتريدر4). الأسعار الاسترشادية هي تلك التي تقدم كمؤشر على الأسعار في السوق ومعدل تغير هذه الأسعار. تُسّتَمد الأسعار الإرشادية عبر مجموعة من المصادر مثل البنوك وشركات المقاصة، والتي قد تعكس أو لا تعكس نفس مستويات الأسعار المقدمة من مزودي السيولة الذين تتعامل معهم بنك ترايد™. تكون الأسعار الاسترشادية عادة قريبة للغاية من أسعار التعامل، إلا أن وظيفتها تقتصر على إعطاء إشارة على الموقف الحالي في السوق. على الجانب الآخر، تضمن الأسعار القابلة للتنفيذ تنفيذ أكثر دقة وبالتالي تخفض من تكلفة المعاملات. ونظراً لافتقار سوق الفوركس الفوري إلى وجود بورصة مركزية واحدة تتم في إطارها جميع المعاملات، قد يعرض كل متعامل في الفوركس أسعار مختلفة بعض الشيء عن الأخرين. وبناءً على ذلك، يمكن القول أن أي أسعار معروضة من مزود خارجي للرسوم البيانية، والتي لا تستعين بخلاصات الأسعار من صانع السوق، سوف تعكس فقط أسعار "استرشادية" وليس بالضرورة أسعار "التعامل" الفعلية التي يمكن الاعتماد إليها في تنفيذ الصفقات.

منصات التداول عبر الهاتف النقال

هناك سلسلة من المخاطر المصاحبة لاستخدام تكنولوجيا التداول عبر الهاتف النقال مثل تكرار تعليمات الأوامر، تأخر وصول الأسعار المقدمة، وغيرها من المشاكل التي قد تنتج عن الاتصال بالهاتف النقال. يقتصر دور الأسعار المعروضة في منصة الهاتف النقال على العمل كمؤشر على الأسعار القابلة للتنفيذ وقد لا تعكس بالضرورة السعر الفعلي لتنفيذ الأمر.

تستخدم Mobile TS II شبكات الاتصالات العامة لنقل الرسائل. لن تتحمل بنك ترايد™ مسؤولية أي أو جميع الحالات التي قد تواجه فيها تأخير في وصول عروض الأسعار أو عدم القدرة على التداول بسبب مشاكل في نقل البيانات عبر دائرة الشبكة أو أي من المشكلات الأخرى التي تخرج عن سيطرة بنك ترايد™. تتضمن مشاكل الإرسال على سبيل المثال لا الحصر قوة إشارة الهاتف النقال، بطء الاتصال الخليوي، أو أي مشكلات أخرى قد تنشأ بينك وبين أي مزود لخدمات الإنترنت، مزود خدمات الهاتف، أو أي من مقدمي الخدمات الأخرى.

من المستحسن أن يقضي العملاء بعض الوقت في تعويد أنفسهم على القدرات الوظيفية المتاحة في منصة التريدينج ستيشين على الهاتف النقال التي تقدمها بنك ترايد™ قبل البدء في إدارة حساب حقيقي عبر جهاز محمول.

 

مخاطر التداول المصاحبة لتنفيذ صفقات الفوركس وفق نموذج غرفة المقاصة

استثمارات عالية المخاطر

ينطوي تداول العملات الأجنبية بالهامش على درجة عالية من المخاطر، وقد لا يكون مناسباً لجميع المستثمرين. قبل اتخاذ قرار بتداول هذه المنتجات التي توفرها بنك ترايد™ ("بنك ترايد™") يجب عليك التفكير بعناية في أهدافك، وضعك المالي، احتياجاتك ومستوى خبرتك. هذه المنتجات مُعَدّة خصيصاً للعملاء الأفراد و ذوي الخبرة . بنك ترايد™ مرخصة وخاضعة لإشراف هيئة الأوراق المالية والاستثمارات الأسترالية (ASIC) [AFSL 309763]. BankTr8™ AU ACN: 121934432. تتواجد مكاتب بنك ترايد™ المسجلة في العنوان: جناح 1402، الطابق 14، 383 كينت ستريت، سيدني، نيو ساوث ويلز 2000. قد تقدم بنك ترايد™ تعليقات عامة دون الأخذ في الاعتبار أهدافك، وضعك المالي أو احتياجاتك. لا يقصد من النصائح العامة أو المحتوى المنشور على هذا الموقع أن يقدم باعتباره نصيحة شخصية ولا يجب أن يفسر على هذا النحو باي شكل من الأشكال. هناك احتمال بأن تتجاوز خسائرك الأموال المودعة ولهذا يجب عليك عدم المضاربة بالأموال التي لا تتحمل تبعات خسارتها. يجب أن تكون على دراية كاملة بكافة المخاطر التي ينطوي عليها التداول باستخدام الهامش. تنصحك بنك ترايد™ بطلب المشورة من مستشار مالي مستقل.

آراء السوق المقدمة من بنك ترايد™

أي آراء، أخبار، أبحاث، تحليلات، أسعار أو غيرها من المعلومات الواردة على هذا الموقع يتم تقديمها باعتبارها تعليق عام على السوق ولا تشكل بأي حال من الأحوال نصيحة استثمارية. لن تتحمل بنك ترايد™ المسؤولية عن أي خسارة أو أضرار، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، فقدان الأرباح، قد تنشأ بشكل مباشر أو غير مباشر نتيجة استخدام هذه المعلومات أو الاعتماد عليها.

مخاطر التداول عبر الإنترنت

هناك العديد من المخاطر المرتبطة باستخدام نظام التداول وتنفيذ المعاملات عبر الإنترنت بما في ذلك، على سبيل المثال لا الحصر، تعطل الأجهزة، البرامج والاتصال بالإنترنت. ونظراً لأن بنك ترايد™ لا تتحكم في قوة الإشارة أو استقبالها أو توجيهها عبر الإنترنت، أو إعدادات جهازك أو مدى موثوقية اتصالك بالإنترنت، لهذا لا يمكننا تحمل المسؤولية عن انقطاع، أو تشوه أو تأخر الاتصال عند التداول عبر الإنترنت. أعدت بنك ترايد™ خطط للطوارئ وأنظمة للنسخ الاحتياطي بهدف الحد من احتمالات تعطل النظام، والتي من بينها السماح للعملاء بالتداول عبر الهاتف.

نموذج تنفيذ صفقات الفوركس باستخدام غرفة المقاصة

تقدم بنك ترايد™ أيضاً خدمات تنفيذ الفوركس وفق نموذج التنفيذ باستخدام غرفة المقاصة. يمكن أن تعمل بنك ترايد™ كتاجر في بعض أو كل أزواج العملات. ومع ذلك، يرجى الملاحظة أن بنك ترايد™ في هذه الحالة ستلعب دور الطرف المقابل في أي صفقات تقوم بإجرائها. لا يقتصر التعويض الذي تحصل عليه بنك ترايد™ في هذه الحالة على العلاوة السعرية المعتادة كما قد تتعارض مصالحنا بشكل مباشر مع مصالحك الخاصة. وبالإضافة إلى ذلك، نواجه في هذه الحالة مخاطر السوق المعتادة نتيجة الدخول في صفقات معك. قد تتخذ بنك ترايد™ بعض الإجراءات لتخفيف مخاطرتها الناشئة عن العمل كصانع سوق بشكل أكثر فعالية عن طريق تحويل حسابك الأساسي إلى نموذج التنفيذ بدون غرفة مقاصة، وذلك وفقاً لتقديرنا الخاص وفي أي وقت ودون الحاجة للحصول على موافقتك بشكل مسبق. قد تختار بنك ترايد™ أيضاً نقل حسابك إلى نموذج التنفيذ بدون غرفة مقاصة (NDD) إذا تجاوز رصيد حسابك الحد الأقصى والبالغ 20,000 دولار أمريكي.

لا يتم إجراء التداولات وفق نموذج غرفة المقاصة في بورصة معينة. تعمل بنك ترايد™ في هذه الحالة كطرف مقابل في هذه المعاملات، وبالتالي تقوم بدور المشتري عندما تبيع وتلعب دور البائع عندما تشتري. ونتيجة لذلك، قد تتعارض مصالح بنك ترايد™ مع مصالحك الخاصة. ما لم ينص على خلاف ذلك في اتفاق مكتوب أو وثائق مكتوبة، تتولى بنك ترايد™ مهمة تحديد الأسعار التي تعرضها للتداول معك. الأسعار التي تعرضها بنك ترايد™ قد لا تكون هي أفضل الأسعار المتاحة كما قد تعرض بنك ترايد™ أسعار مختلفة لعملاء مختلفين. إذا اختارت بنك ترايد™ عدم تغطية انكشافها على التداول، يجب أن تكون على دراية بأن بنك ترايد™ قد تكسب مزيد من الأموال إذا تحرك السوق في غير صالحك.

تتوفر أزواج العملات المدرجة أدناه وفق نموذج غرفة المقاصة. عند استخدام نموذج غرفة المقاصة، قد لا تقوم بنك ترايد™ على الدوام بدور التاجر المقابل كما قد تستخدم نموذج التنفيذ بدون غرفة مقاصة (NDD) على أي زوج عملات تعرضه للتداول. عندما لا تقوم بنك ترايد™ بدور التاجر المقابل، فإنها تستعين بمزودي سيولة احتياطيين لتنفيذ الصفقات في هذه الأوقات. يرجى ملاحظة أن بنك ترايد™ تستعين بعدد أقل من مزودي السيولة عند تطبيق نموذج التنفيذ باستخدام غرفة المقاصة مقارنة مع خيار التنفيذ بدون غرفة مقاصة (NDD). لا تضمن بنك ترايد™ أن عروض الأسعار، الأسعار، أو فروق الأسعار ستكون دائماً هي الأفضل في أحد نماذج التنفيذ مقارنة بالنموذج الآخر. يجب على العملاء مراعاة عدة عوامل عند اتخاذ قرارهم بشأن نوع التنفيذ الذي يلائم احتياجاتهم على النحو الأفضل. (على سبيل المثال تعارض المصالح، أسلوب أو استراتيجية التداول، الخ).

 
AUD/JPYEUR/AUDEUR/JPYGBP/CHF
AUD/NZDEUR/CADEUR/NZDGBP/JPY
AUD/USDEUR/CHFEUR/USDGBP/NZD
CAD/JPYEUR/GBPGBP/AUDGBP/USD
NZD/JPYNZD/USDUSD/CADUSD/CHF
USD/JPY   

الانزلاق السعري

تستهدف بنك ترايد™ على الدوام تزويد العملاء بأفضل ممارسات التنفيذ المتاحة لتنفيذ جميع أوامرهم عند السعر المطلوب. برغم ذلك، هناك أوقات قد يخضع فيها تنفيذ الأوامر إلى الانزلاق السعري بسبب زيادة التذبذب أو أحجام التداول. تظهر حالات الانزلاق السعري عادةً خلال صدور الأخبار الأساسية أو الفترات التي تشهد سيولة محدودة. ومن بين هذه الحالات أيضاً فترات تبييت الصفقات أو الرول أوفر (الخامسة مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة) والتي تميل فيها مستويات السيولة إلى الانخفاض بسبب قيام العديد من مزودي السيولة بتسوية صفقاتهم لهذا اليوم. للمزيد من المعلومات حول السبب وراء تبييت الصفقات، يرجى الاطلاع على قسم ’كلفة الرول أوفر‘. وخلال هذه الفترات، قد يؤثر نوع أمرك، الكمية المطلوبة وتعليمات الأمر المحددة على الشكل الكلي للتنفيذ الذي ستحصل عليه.

قد تؤدي تقلبات السوق إلى نشوء ظروف معينة يصبح من الصعب معها تنفيذ أوامر التداول. على سبيل المثال، قد يبتعد السعر الذي تحصل عليه عند تنفيذ أمر التداول بنقاط قليلة عن السعر المحدد أو المعروض نتيجة حركة السوق. وفق هذا السيناريو، يبحث المتداول عن تنفيذ الأمر عند سعر معين ولكن في بعض الحالات يتحرك السوق بقوة في جزء من الثانية ما يؤدي إلى ابتعاده بشكل كبير عن السعر المطلوب. يتم تنفيذ أمر المتداول في هذه الحالة عند السعر التالي المتاح لهذا الأمر. توفر بنك ترايد™ عدد من أنواع الأوامر الأساسية والمتقدمة لمساعدة العملاء على الحد من مخاطر التنفيذ. إحدى الطرق المستخدمة في تقليل المخاطر المرتبطة بالانزلاق السعري هو استخدام خاصية نطاق السوق (الحد الأقصى للانحراف السعري لمستخدمي MT4) في منصات بنك ترايد™. تسمح خاصية نطاق السوق للمتداولين بتحديد مقدار الانزلاق السعري المحتمل الذي يكونوا على استعداد لقبوله في أمر السوق عن طريق تحديد النطاق المقبول لهذا الانزلاق. يعني تعيين قيمة النطاق عند الصفر أن المتداول لا يقبل أي انزلاق سعري. وبعبارة أخرى، عندما يختار المتداول القيمة صفر في خانة نطاق السوق فإنه بذلك يطلب عدم تنفيذ أمره سوى عند السعر المحدد أو المعروض وليس أي سعر آخر. قد يفضل المتداولون بدلاً من ذلك قبول نطاق أكثر أتساعاً للانزلاق السعري المسموح بهدف زيادة فرص تنفيذ أوامرهم. وفي هذه الحالة سيتم تنفيذ الأمر عند السعر التالي المتاح ضمن النطاق المحدد. على سبيل المثال، قد يحدد العميل أنه يقبل تنفيذ الأمر في نطاق 2 نقطة من السعر المطلوب في أمر التداول. في تلك الحالة سيقوم النظام بتنفيذ أمر العميل ضمن النطاق المقبول (في هذا المثال، 2 نقطة) إذا توفرت سيولة كافية. أما إذا لم يتمكن النظام من تنفيذ الأمر ضمن النطاق المحدد، فلن يتم تنفيذ أمر التداول. يرجى ملاحظة أن أوامر نطاق السوق يقتصر دورها على تحديد نطاق الانزلاق السلبي فحسب. أما في حالة توفر سعر أفضل أو أكثر مواتاة في وقت تنفيذ أمر المتداول فلن تقتصر استفادة المتداول على النطاق المحدد سلفاً بل سيستفيد بأقصى قدر ممكن من التحسن السعري الإيجابي الذي يمكن الحصول عليه.

وبالإضافة إلى ذلك، تتحول أوامر الإيقاف عند تفعيلها إلى أوامر سوق متاحة للتنفيذ عند السعر المتاح التالي في السوق. تضمن أوامر الإيقاف التنفيذ ولكنها لا تضمن الحصول على سعر معين. ولهذا قد تتعرض أوامر الإيقاف لانزلاق سعري بحسب ظروف السوق.

السيولة

تلعب بنك ترايد™ دور الطرف المقابل عند تداول الفوركس وفق نموذج التنفيذ باستخدام غرفة مقاصة. وبهذا توفر بنك ترايد™ كل السيولة لجميع أسعار العملات التي تقدمها لعملائها أثناء المتاجرة كطرف مقابل. يتم مطابقة جميع الأوامر بشكل أوتوماتيكي مقابل الأسعار المتاحة في وقت تنفيذ الأمر. يمكن لبنك ترايد™ إتاحة التنفيذ الآلي عن طريق قصر الحد الأقصى لحجم الصفقة بالنسبة لجميع الأوامر على 2 مليون دولار لكل صفقة.

التأخير في التنفيذ

قد يحدث تأخير في تنفيذ الأوامر عند استخدام نموذج بنك ترايد™ لتنفيذ الفوركس باستخدام غرفة مقاصة لأسباب مختلفة، مثل المشاكل الفنية المرتبطة باتصال المتداول مع بنك ترايد™؛ أو بسبب عدم كفاية السيولة لزوج العملة الذي يحاول المتداول المتاجرة عليه. وبسبب التذبذب المستمر في الأسواق، والتي تعد أحد خصائصها المتأصلة، بات من الضروري على المتداولين الاستعانة باتصال مستمر وموثوق بالإنترنت. في الحالات التي يكون فيها اتصال المتداول بالإنترنت غير مستقر يحدث اضطراب في اتصال المتداول مع خوادم بنك ترايد™ نتيجة عدم وجود إشارة قوية من الاتصال اللاسلكي أو الهاتفي. يؤدي عدم استقرار مسار التوصيل في بعض الأوقات إلى انقطاع الإشارة وتعطيل منصة بنك ترايد™ تريدينج ستيشين، الأمر الذي يؤدي إلى إعاقة نقل البيانات بين منصة التداول وخادم (سيرفر) بنك ترايد™. إحدى الطرق المستخدمة في التحقق من جودة اتصال الإنترنت مع خادم (سيرفر) بنك ترايد™ هو إجراء اختبار ping للخادم (سيرفر) من حاسوبك الشخصي.

الإطار الزمني: اكتمال الصفقة

تسعى بنك ترايد™ إلى معالجة أوامر التداول خلال أجزاء من الثانية؛ برغم ذلك لا يوجد إطار زمني محدد لمعالجة الأمر.

المراحل: اكتمال الصفقة

عندما يقدم العميل أمر التداول، تتحقق بنك ترايد™ في البداية من توفر هامش كافي في الحساب. بعد ذلك يتم مطابقة الأمر مع عروض الأسعار الواردة من مزودي السيولة. يتم إرسال أمر تحوط بعد ذلك إلى مزود السيولة بغرض التنفيذ. وفي نهاية المطاف يتم تنفيذ أمر العميل وتحديث مراكز التداول المفتوحة/المغلقة.

الاستثناءات: اكتمال الصفقة

قد تكون هناك استثناءات من هذه المعالجة النموذجية للصفقات، مثل حدوث تأخر نتيجة معالجة الأوامر غير الاعتيادية أو ظهور خلل في العمليات الداخلية أو الخارجية. في مثل هذه الحالات، تقوم بنك ترايد™ بإخطار العملاء في أسرع وقت ممكن وهو ما يتوقف على مدى تعقيد المشكلة.

تحرص بنك ترايد™ على إخطار العملاء حول هذه الأنواع من الاستثناءات في أسرع وقت ممكن، إلا أن وقت الإخطار يتوقف في بعض الحالات على درجة تعقيد المشكلة قيد المراجعة.

  • التريدينج ستيشين: إذا ظهرت ظروف غير طبيعية عند معالجة أمر السوق، يتم تمييز الأمر باللون الأحمر، وتتم الإشارة إلى ما إذا كان الأمر "منفذ" أو "بالانتظار" في عمود "الوضع" من نافذة "الأوامر". يكون الأمر في مثل هذه الحالات قيد المعالجة، إلا أنه يظل معلقاً حتى تحصل بنك ترايد™ على تأكيد من مزود السيولة بأن الأسعار المعروضة لا تزال متاحة. خلال الفترات التي تشهد أحجام تداول ضخمة، من الممكن أن تتشكل قائمة انتظار لأوامر التداول. قد تؤدي زيادة عدد الأوامر الواردة في بعض الحالات إلى تهيئة ظروف يتأخر معها تأكيد أوامر معينة من قبل مزودي السيولة.
  • الميتاتريدر4 ("mt4"): إذا حدثت ظروف غير طبيعية أثناء معالجة أمر السوق، ستظل نافذة الأمر مفتوحة في منصة التداول لتعكس وجود خطأ في المعالجة. يكون الأمر في مثل هذه الحالات قيد المعالجة، إلا أنه يظل معلقاً حتى تحصل بنك ترايد™ على تأكيد من مزود السيولة بأن الأسعار المعروضة لا تزال متاحة. خلال الفترات التي تشهد أحجام تداول ضخمة، من الممكن أن تتشكل قائمة انتظار لأوامر التداول. قد تؤدي زيادة عدد الأوامر الواردة في بعض الحالات إلى تهيئة ظروف يتأخر معها تأكيد أوامر معينة من قبل مزودي السيولة.

إعادة تعيين الأوامر

تهيئ تقلبات السوق في بعض الأوقات ظروف تجعل من الصعب تنفيذ الأوامر عند السعر المعطى بسبب وجود حجم هائل من الأوامر المقدمة. وعند توفر القدرة على تنفيذ الأمر قد يبتعد سعر العرض/الطلب الذي يقبل به مزود السيولة لاستقبال مركز التداول بعدة نقاط عن السعر الأصلي.

في الحالات التي لا تكون فيها السيولة كبيرة بالقدر الكافي لتنفيذ الأمر ضمن نطاق السوق المحدد، لن يتم تنفيذ أمر التداول. وبالنسبة لأوامر الحد ودخول الحد، لن يتم تنفيذ الأمر ولكن سيتم إعادة تعيينه بدلاً من ذلك ليظل متاحاً إلى حين توفر القدرة على تنفيذه. تذكر أن كلاً من أوامر الحد ودخول الحد تضمن السعر ولكن لا تضمن التنفيذ. وبحسب استراتيجية التداول المستخدمة وظروف السوق قد يكون المتداول أكثر اهتماماً بالتنفيذ مقارنة بالسعر الذي يمكن الحصول عليه.

اتساع فروق الأسعار

تتسع فروق الأسعار (السبريد) في بعض الحالات لتتجاوز الفروق المعتادة. تعتمد فروق الأسعار بشكل رئيسي على السيولة المتوفرة. ولهذا في الحالات التي تشهد شح في السيولة، مثلاً عند افتتاح السوق أو خلال موعد تبييت الصفقات الساعة 5:00 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة، قد تتسع فروق الأسعار نتيجة عدم اليقين بشأن اتجاه الأسعار أو بسبب إمكانية ارتفاع حدة تذبذب السوق أو نقص السيولة. من الشائع أن نرى اتساع كبير في فروق الأسعار خصوصاً أثناء فترات تبييت الصفقات أو الرول أوفر. تشهد فترات الرول أوفر عادة هدوء كبير في السوق لأن يوم العمل يكون قد انتهى في نيويورك بينما تتبقى بضعة ساعات قبل افتتاح جلسة التداول الجديدة في طوكيو. إدراك هذه الأنماط ووضعها في الاعتبار أثناء التداول، سواء فيما يتعلق بفتح الأوامر أو وضع صفقات جديدة قرب هذه الأوقات، يمكن أن يحسن بشكل كبير من تجربة التداول. قد يتكرر هذا السيناريو أيضاً أثناء صدور الأخبار الهامة حيث تتسع فروق الأسعار بشكل كبير استجابة لهذا القدر الهائل من التذبذب في السوق. قد لا يدوم اتساع فروق الأسعار سوى لثواني معدودة وقد يطول لبضعة دقائق. ولهذا تنصح بنك ترايد™ المتداولين بتوخي الحذر عند التداول قرب مواعيد صدور الأخبار الهامة مع التحقق دائماً من سهم الحساب والهامش القابل للاستخدام وقياس انكشافهم على السوق. يمكن أن يؤثر اتساع فروق الأسعار سلباً على جميع المراكز في الحساب.

تعليق الأوامر

خلال الفترات التي تشهد أحجام تداولات كثيفة، قد يحدث تعليق لأوامر التداول. يقصد بتعليق الأوامر الحالة التي يكون فيها الأمر قيد التنفيذ ولكن دون تأكيد هذا التنفيذ بشكل قاطع. في هذه الحالة، يتم تمييز الأمر باللون الأحمر، وتتم الإشارة إلى ما إذا كان الأمر "منفذ" أو "بالانتظار" في عمود "الوضع" من نافذة "الأوامر". يكون الأمر في مثل هذه الحالات قيد المعالجة، إلا أنه يظل معلقاً حتى تحصل بنك ترايد™ على تأكيد من مزود السيولة بأن الأسعار المعروضة لا تزال متاحة. خلال الفترات التي تشهد أحجام تداول ضخمة، من الممكن أن تتشكل قائمة انتظار لأوامر التداول. قد تؤدي زيادة عدد الأوامر الواردة في بعض الحالات إلى تهيئة ظروف يتأخر معها تأكيد أوامر معينة.

قد تختلف النتائج بحسب نوع الأمر الذي تم وضعه. في حالة الأمر الذي تصاحبه خاصية نطاق السوق ولا يمكن تنفيذه ضمن النطاق المذكور، أو انقضت المهلة المحددة لذلك، فلن يتم تنفيذ هذا الأمر. أما في حالة أوامر السوق (Market Order)، سيتم إجراء كافة المحاولات لتنفيذ هذا الأمر عند السعر التالي المتاح في السوق. وفي كلا الحالتين، سيشير عمود "الوضع" في نافذة "الأوامر" إلى ما إذا كان الأمر "منفذ" أو "بالانتظار". سيستغرق الأمر عادةً بضعة لحظات حتى يتم نقل الصفقة إلى نافذة "المراكز المفتوحة". وبحسب نوع الأمر، ربما تكون المنصة قد نفذت بالفعل مركز التداول إلا أن كثافة حركة المرور عبر الإنترنت قد تكون هي السبب في هذا التأخير.

يرجى ملاحظة أنك لست بحاجة سوى إلى إدخال الأمر لمرة واحدة. إدخال نفس الأمر لعدة مرات قد يؤدي إلى إبطاء أو إيقاف حاسوبك الشخصي وربما يؤدي أيضاً إلى فتح مراكز غير مرغوبة.

التسعير غير الواضح

التسعير غير الواضح هي الحالة التي تنشأ عندما لا يقوم مكتب تداول بنك ترايد™ لا يشكل سوق نشط لأزواج عملات معينة وهو ما يؤدي إلى شح السيولة. لا تتعمد بنك ترايد™ تقديم أسعار "ضبابية" إلا أنه في بعض الأوقات قد يحدث اتساع حاد في فروق الأسعار نتيجة فقدان الاتصال مع مزود السيولة أو بسبب صدور إعلان له تأثير كبير على السوق بالشكل الذي يؤدي إلى شح السيولة. هذه الأسعار الضبابية أو الرمادية بما يصاحبها من اتساع فروق الأسعار قد تؤدي إلى تحفيز نداءات الهامش في حساب المتداول. عند وضع أمر تداول على إحدى أزواج العملات المتأثرة بهذه الأسعار غير الواضحة، يتم تعيين الربح/الخسارة بشكل مؤقت عند الصفر حتى يتوفر سعر تداول لهذا الزوج يمكن للنظام بناءً عليه حساب الربح أو الخسارة الفعلية.

التحوط

يسمح التحوط للمتداول بالاحتفاظ بمركزي بيع وشراء على نفس زوج العملة في وقت واحد. يتاح للمتداولين القدرة على دخول السوق بدون اختيار اتجاه معين لزوج العملة. وبرغم أن التحوط قد يقلل أو يحد من الخسائر المستقبلية إلا أنه لا يمنع تماماً إمكانية تعرض الحساب لمزيد من الخسائر في المستقبل. يتاح للمتداول في سوق الفوركس القدرة على التحوط بشكل كامل ولكن يقتصر ذلك على الكمية وليس السعر. يعزى ذلك إلى وجود فارق بين أسعار الشراء والبيع، أو ما يطلق عليه السبريد. اعتباراً من 2 ديسمبر 2012، ستطلب بنك ترايد™ من المتداولين وضع هامش لجانب واحد (الجانب الأكبر) من مركز التحوط. يمكن مراقبة متطلبات الهامش في جميع الأوقات عبر نافذة أسعار التداول المبسطة. وبرغم أن القدرة على التحوط قد تكون ميزة جاذبة، ولكن ينبغي على المتداولين أن يكونوا على دراية بالعوامل التالية التي قد تؤثر على مراكز التحوط.

تناقص الهامش

قد يظهر نداء الهامش حتى إذا كان الحساب في حالة تحوط كاملة، وهو ما يعزى إلى إمكانية اتساع فروق الأسعار الأمر الذي يؤدي إلى تناقص الهامش المتبقي في الحساب. وفي حالة عدم كفاية الهامش المتبقي للاحتفاظ بأي مراكز مفتوحة، سيظهر نداء الهامش في هذا الحساب وبالتالي إمكانية إغلاق مراكز مفتوحة في هذا الحساب. وبرغم أن الاحتفاظ بمراكز بيع وشراء قد يعطي للمتداول انطباع بمحدودية انكشافه على مخاطر تحركات السوق، إلا أن عدم كفاية الهامش واتساع السبريد في لحظة معينة قد يؤدي بالضرورة إلى ظهور نداء الهامش على جميع مراكز التداول.

تكاليف الرول أوفر

يقصد بالرول أوفر أو تبييت الصفقات إغلاق وفتح مركز التداول في وقت معين من اليوم لتجنب تسوية وتسليم العملة المشتراة. يشير هذا المصطلح أيضاً إلى الفائدة التي يجري إضافتها أو خصمها من حساب المتداول مقابل تبييت مراكز التداول إلى اليوم التالي، والذي يبدأ في منصات بنك ترايد™ بعد الساعة 5 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة. يتم خصم أو إضافة رسوم الرول أوفر في وقت إغلاق وإعادة فتح مراكز التداول، ويشار إليها عادة برول أوفر التداول (TRO). من الضروري ملاحظة أن رسوم الرول أوفر المدفوعة تكون عادة أعلى من فوائد الرول أوفر المستحقة. عند التحوط مقابل كافة مراكز التداول في الحساب، وبرغم أن صافي المركز الإجمالي قد يكون متوازناً، إلا أن هذا لا يمنع تحمل الحساب بخسائر نتيجة فروق الأسعار التي تظهر في وقت إجراء الرول أوفر. فروق الأسعار (السبريد) خلال أوقات الرول أوفر قد تكون أكبر مقارنة بالفترات الأخرى نتيجة لجوء مكتب التداول لدى بنك ترايد™ إلى قطع اتصاله لتسوية صفقات اليوم. يرجى إدارة مراكز التداول أثناء فترات التبييت وفقاً لهذه الاعتبارات مع فهم الآثار المترتبة على اتساع فروق الأسعار فيما يتعلق بتنفيذ المراكز القائمة/المفتوحة أو الأوامر/المراكز الجديدة.

تقلبات أسعار الصرف (تكلفة النقطة)

تُعَرف تقلبات سعر الصرف، أو تكلفة النقطة، بأنها التكلفة المعطاة لحركة زوج عملات معين بنقطة واحدة. يعبر عن هذه القيمة بعدد وحدات العملة التي سيتم كسبها أو خسارتها عن كل حركة بنقطة واحدة في سعر صرف زوج العملة على أن يتم تقييمها بحسب عملة الحساب الذي يجري فيه تداول الزوج. يمكن الاطلاع على تكلفة النقطة بالنسبة لجميع أزواج العملات على منصات بنك ترايد™ عن طريق اختيار قائمة "العرض"، ثم اختيار "أسعار التداول"، يليها النقر على "أسعار التداول المبسطة" لوضع علامة الاختيار بجانبها. إذا كان خيار "الأسعار المبسطة" قيد الاختيار بالفعل، يمكنك رؤية أسعار التداول بمجرد النقر على علامة تبويب "أسعار التداول المبسطة" في نافذة أسعار التداول. وبمجرد فتح نافذة أسعار التداول المبسطة ستعرض المنصة قيمة النقطة في الجانب الأيسر من النافذة.

فروق الأسعار المعكوسة

عند تداول الفوركس باستخدام نموذج تنفيذ بنك ترايد™ للتنفيذ باستخدام غرفة المقاصة، يتولى مكتب التداول لدى الشركة تقديم جميع الأسعار المعروضة. قد يعتمد مكتب تداول بنك ترايد™ على عدة مصادر خارجية للحصول على الأسعار التي يوفرها للعملاء. في حال قدم إحدى المصادر التي نعتمد عليها عادةً عروض أسعار خاطئة على نحو واضح، فسيتم إلغاء جميع الصفقات التي نفذت بناء على هذه الأسعار الخاطئة على اعتبار أنها لا تعبر عن نشاط السوق الحقيقي. يمكن أن تؤدي عروض الأسعار الخاطئة إلى عرض فروق الأسعار (السبريد) بشكل معكوس.

التنفيذ خلال الإجازات/عطلة نهاية الأسبوع

ساعات عمل مكتب التداول

يبدأ مركز التداول العمل يوم الأحد بين الساعة 5:00 مساءً و5:15 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة. ويغلق مكتب التداول أبوابه يوم الجمعة في الساعة 4:55 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة. يرجى ملاحظة أن الأوامر التي يتم وضعها قبل هذا الموعد قد تُنفذ حتى الساعة 5:00 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة بينما قد لا يتمكن المتداولين الذين يضعون صفقات بين الساعة 4:55 مساءً و5:00 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة من إلغاء الأوامر المعلقة قيد التنفيذ. في حالة تقديم أمر سوق من نوع ’صالح حتى إلغاؤه (GTC)‘ قبل إغلاق السوق مباشرة، فهناك احتمال بعدم تنفيذه حتى افتتاح السوق يوم الأحد. يرجى توخي الحذر عند التداول قرب أوقات إغلاق السوق يوم الجمعة فضلاً عن أخذ جميع المعلومات المذكورة أعلاه بعين الاعتبار عند اتخاذ أي قرار بالتداول. قد يتم تعديل أوقات افتتاح وإغلاق مكتب التداول لأنها تعتمد على الأسعار الواردة من مصادر خارجية. تغلق معظم البنوك العالمية الكبرى والمراكز المالية أبوابها خارج هذه الساعات. يعوق نقص السيولة وأحجام التداول خلال عطلات نهاية الأسبوع من آليات التنفيذ وتوصيل الأسعار.

تحديث الأسعار قبل الافتتاح

يقوم مكتب التداول بتحديث الأسعار قبل فترة وجيزة من افتتاح السوق حتى تعكس الأسعار الحالية في السوق وذلك استعداداً لافتتاح التداولات. وخلال تلك الفترة من المحتمل تنفيذ الأوامر والصفقات التي يحتفظ بها المتداول خلال عطلة نهاية الأسبوع. يجب ملاحظة أن عروض الأسعار خلال هذه الفترة تكون غير قابلة للتنفيذ بالنسبة لأوامر السوق الجديدة. وبعد افتتاح السوق يمكن للمتداولين وضع صفقات جديدة وإلغاء أو تعديل الأوامر الحالية.

الفجوات السعرية

قد تتطابق أسعار الافتتاح يوم الأحد مع أسعار إغلاق يوم الجمعة، وقد تختلف عنها. في بعض الأحيان تكون أسعار افتتاح الأحد قريبة من أسعار إغلاق الجمعة. وفي أحيان أخرى، قد يكون هناك اختلاف كبير بين مستويات إغلاق الجمعة وافتتاح الأحد. من الوارد أن يشهد السوق فجوة سعرية في حالة صدور أخبار هامة أو وقوع أحداث اقتصادية من شأنها تغيير نظرة السوق تجاه قيمة إحدى العملات. يجب على المتداولين الذين يحتفظون بمراكز أو أوامر خلال عطلة نهاية الأسبوع أن يكونوا على دراية كاملة باحتمالات حدوث فجوات سعرية في السوق خلال تلك الفترة.

تنفيذ الأوامر

يتم تنفيذ أوامر الحد غالباً عند السعر المطلوب أو أفضل منه. إذا لم يكن السعر المطلوب (أو الأفضل منه) متاحاً في السوق فلن يتم تنفيذ الأمر. إذا كان السعر المطلوب في أمر الإيقاف متاحاً عند افتتاح السوق يوم الأحد، عندها يتم تحويله إلى أمر سوق. يتم تنفيذ أوامر إدخال الحد بنفس طريقة تنفيذ أوامر الحد. كما تنفذ أيضاً أوامر إدخال الإيقاف بنفس طريقة أوامر الإيقاف.

مخاطر عطلة نهاية الأسبوع

يمكن للمتداولين الذين يتخوفون من حدوث تقلبات حادة في الأسواق خلال عطلة نهاية الأسبوع، أو من احتمالات ظهور فجوات سعرية، أو أن تكون المخاطر المرتبطة بعطلات نهاية الأسبوع غير ملائمة لأسلوبهم الخاص في التداول، إغلاق أوامرهم ومراكزهم قبيل عطلة نهاية الأسبوع. من الضروري أن يتفهم المتداولين الذين يحتفظون بمراكز مفتوحة خلال عطلة نهاية الأسبوع وجود احتمالات بالإعلان عن أخبار هامة أو وقوع أحداث اقتصادية رئيسية من شأنها التأثير على قيمة مراكزهم الأساسية. من الوارد أن تبتعد أسعار افتتاح السوق بعدة نقاط عن مستويات الإغلاق بسبب تذبذب الأسواق. ننصح جميع المتداولين بأخذ هذه الاعتبارات في الحسبان قبل اتخاذ قرار التداول.

نداءات الهامش وإغلاق مراكز التداول

يتم تفعيل نداءات الهامش عندما ينخفض مستوى الهامش القابل للاستخدام في حسابك إلى ما دون الصفر. يحدث ذلك عندما تقلل الخسائر العائمة من قيمة سهم حسابك إلى مستوى أقل من متطلبات الهامش. ونتيجة لذلك، يؤدي أي نداء للهامش إلى تصفية مراكز التداول في وقت لاحق ما لم ينص على خلاف ذلك.

تستند فكرة التداول بالهامش إلى أن الهامش المتوفر في حسابك يعمل كوديعة حسنة النية لتأمين القيمة الاسمية الأكبر لمركز التداول. تسمح تداولات الهامش للمتداولين بالاحتفاظ بمركز تداول أكبر من القيمة الفعلية للحساب. تشتمل منصة بنك ترايد™ تريدينج ستيشين على أدوات لإدارة الهامش والتي تسمح باستخدام الرافعة المالية. ينطوي تداول الهامش بالطبع على مخاطر لأن الرافعة المالية قد تعمل ضدك بنفس القدر الذي تعمل فيه لصالحك. إذا انخفض هامش الحساب إلى ما دون متطلبات الهامش، تقوم منصة تريدينج ستيشين بنك ترايد™ بتفعيل أمر لإغلاق جميع المراكز المفتوحة. عند الإفراط في استخدام الرافعة المالية مع مراكز التداول أو تزايد الخسائر إلى النقطة التي يصبح فيها سهم الحساب غير كافي للحفاظ على المراكز الحالية المفتوحة بالتوازي مع انخفاض الهامش القابل للاستخدام إلى ما دون مستوى الصفر، فان ذلك يؤدي إلى تفعيل نداء الهامش وإغلاق جميع المراكز المفتوحة (تصفيتها).

ضع في اعتبارك أنه سيتم إغلاق جميع المراكز المفتوحة عند انخفاض مستوى الهامش القابل للاستخدام في الحساب إلى ما دون الصفر. عملية التصفية مصممة لتعمل برمتها بشكل آلي.

وبرغم أن خاصية نداء الهامش قد صممت لإغلاق مراكز التداول عندما ينخفض رصيد الحساب إلى ما دون متطلبات الهامش، هناك بعض الحالات التي قد لا تتوفر فيها السيولة عند سعر نداء الهامش بالضبط. يؤدي ذلك إلى إمكانية انخفاض سهم الحساب إلى ما دون متطلبات الهامش في أوقات تنفيذ الأوامر، وربما إلى النقطة التي يتحول فيها سهم الحساب إلى قيمة سلبية. ينطبق هذا السيناريو بشكل خاص أثناء الفترات التي يشهد فيها السوق فجوات سعرية أو تذبذبات حادة. تنصح بنك ترايد™ المتداولين باستخدام أوامر الإيقاف للحد من مخاطر الخسارة وذلك بدلاً من اللجوء إلى نداء الهامش كمنصة أخيرة.

كما ننصح العملاء أيضاً بالاحتفاظ بالقدر المناسب من الهامش في حساباتهم في جميع الأوقات. قد يتم تغيير متطلبات الهامش على أساس حجم الحساب، المراكز المفتوحة في وقت واحد، أسلوب التداول، ظروف السوق، ووفق التقدير الخاص لبنك ترايد™.

أسعار الرسم البياني مقابل الأسعار المعروضة على المنصة

من الضروري جداً التمييز بين الأسعار الاسترشادية (المعروضة على الرسوم البيانية) وأسعار التعامل (المعروضة على منصات التداول، مثل التريدينج ستيشين والميتاتريدر4). الأسعار الاسترشادية هي تلك التي تقدم كمؤشر على الأسعار في السوق ومعدل تغير هذه الأسعار. تُسّتَمد الأسعار الإرشادية عبر مجموعة من المصادر مثل البنوك وشركات المقاصة، والتي قد تعكس أو لا تعكس نفس مستويات الأسعار المقدمة من مزودي السيولة الذين تتعامل معهم بنك ترايد™. تكون الأسعار الاسترشادية عادة قريبة للغاية من أسعار التعامل، إلا أن وظيفتها تقتصر على إعطاء إشارة على الموقف الحالي في السوق. على الجانب الآخر، تضمن الأسعار القابلة للتنفيذ تنفيذ أكثر دقة وبالتالي تخفض من تكلفة المعاملات. ونظراً لافتقار سوق الفوركس الفورية إلى وجود بورصة مركزية واحدة تتم في إطارها جميع المعاملات، قد يعرض كل متعامل في الفوركس أسعار مختلفة بعض الشيء عن الأخرين. وبناءً على ذلك، يمكن القول أن أي أسعار معروضة من مزود خارجي للرسوم البيانية، والتي لا تستعين بخلاصات الأسعار من صانع السوق، سوف تعكس فقط أسعار "استرشادية" وليس بالضرورة أسعار "التعامل" الفعلية التي يمكن الارتكان إليها في تنفيذ الصفقات.

منصات التداول عبر الهاتف النقال

هناك سلسلة من المخاطر المصاحبة لاستخدام تكنولوجيا التداول عبر الهاتف النقال مثل تكرار تعليمات الأوامر، تأخر وصول الأسعار المقدمة، وغيرها من المشاكل التي قد تنتج عن الاتصال بالهاتف النقال. يقتصر دور الأسعار المعروضة في منصة الهاتف النقال على العمل كمؤشر على الأسعار القابلة للتنفيذ وقد لا تعكس بالضرورة السعر الفعلي لتنفيذ الأمر.

تستخدم Mobile TS II شبكات الاتصالات العامة لنقل الرسائل. لن تتحمل بنك ترايد™ أي مسؤولية عن أي وجميع الحالات التي قد تواجه فيها تأخير في وصول عروض الأسعار أو عدم القدرة على التداول بسبب مشاكل في نقل البيانات عبر دائرة الشبكة أو أي من المشكلات الأخرى التي تخرج عن سيطرة بنك ترايد™. تتضمن مشاكل الإرسال على سبيل المثال لا الحصر قوة إشارة الهاتف النقال، بطء الاتصال الخليوي، أو أي مشكلات أخرى قد تنشأ بينك وبين أي مزود لخدمات الإنترنت، مزود خدمات الهاتف، أو أي من مقدمي الخدمات الأخرى.

من المستحسن أن يقضي العملاء بعض الوقت في تعويد أنفسهم على القدرات الوظيفية المتاحة في منصة تريدينج ستيشين موبايل التي تقدمها بنك ترايد™ قبل البدء في إدارة حساب حقيقي عبر جهاز محمول.

 

تنفيذ صفقات العقود الفرقية

استثمارات عالية المخاطر

ينطوي تداول العملات الأجنبية باستخدام الهامش على مستويات عالية من المخاطرة، وقد لا يكون مناسباً لجميع المستثمرين. قبل اتخاذ قرار بتداول هذه المنتجات التي توفرها بنك ترايد™ ("بنك ترايد™") يجب عليك دراسة أهدافك ووضعك المالي وحاجاتك ومستوى خبرتك. هذه المنتجات مُعَدّة خصيصاً للعملاء الأفراد و ذوي الخبرة .هذه المنتجات مُعَدّة خصيصاً للعملاء الأفراد و ذوي الخبرة .بنك ترايد™ مرخصة وخاضعة لإشراف هيئة الأوراق المالية والاستثمارات الأسترالية (ASIC) [AFSL 309763]. BankTr8™ AU ACN: 121934432. تتواجد مكاتب بنك ترايد™ المسجلة في العنوان: جناح 1402، الطابق 14، 383 كينت ستريت، سيدني، نيو ساوث ويلز 2000. قد تقدم بنك ترايد™ تعليقات عامة دون الأخذ في الاعتبار أهدافك، وضعك المالي أو احتياجاتك. لا يقصد من النصائح العامة أو المحتوى المنشور على هذا الموقع أن يقدم باعتباره نصيحة شخصية ولا يجب أن يفسر على هذا النحو باي شكل من الأشكال. هناك احتمال بأن تتجاوز خسائرك الأموال المودعة ولهذا يجب عليك عدم المضاربة بالأموال التي لا تتحمل خسارتها. يجب أن تكون على دراية كاملة بكافة المخاطر التي ينطوي عليها التداول باستخدام الهامش. تنصحك بنك ترايد™ بطلب المشورة من مستشار مالي مستقل.

آراء السوق المقدمة من بنك ترايد™

أي آراء، أخبار، أبحاث، تحليلات، أسعار أو غيرها من المعلومات الواردة يتم تقديمها على هذا الموقع هي باعتبارها تعليق عام على السوق ولا تشكل بأي حال من الأحوال نصيحة استثمارية. لن تتحمل بنك ترايد™ المسؤولية عن أي خسارة أو أضرار، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، فقدان الأرباح، التي قد تنشأ بشكل مباشر أو غير مباشر نتيجة استخدام هذه المعلومات أو الاعتماد عليها.

مخاطر التداول عبر الإنترنت

هناك العديد من المخاطر المرتبطة باستخدام نظام التداول وتنفيذ المعاملات عبر الإنترنت بما في ذلك، على سبيل المثال لا الحصر، تعطل الأجهزة، البرامج والاتصال بالإنترنت. ونظراً لأن بنك ترايد™ لا تتحكم في قوة الإشارة أو استقبالها أو توجيهها عبر الإنترنت، أو إعدادات جهازك أو مدى موثوقية اتصالك بالإنترنت، لهذا لا يمكننا تحمل المسؤولية عن انقطاع، أو تشوه أو تأخر الاتصال عند التداول عبر الإنترنت. أعدت بنك ترايد™ خطط للطوارئ وأنظمة للنسخ الاحتياطي بهدف الحد من احتمالات تعطل النظام، والتي من بينها السماح للعملاء بالتداول عبر الهاتف.

نموذج تنفيذ العقود الفرقية

تخضع منتجات العقود الفرقية بشكل عام إلى نموذج التنفيذ باستخدام غرفة المقاصة. تحتفظ بنك ترايد™ بالحق في تبديل نموذج تنفيذ العميل إلى التداول بدون غرفة مقاصة دون موافقة من العميل، ولأي سبب من الأسباب، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر المنتج الذي يجري تداوله، أسلوب تداول العميل، أو أحجام التداول. لا تنفذ بنك ترايد™ عادة أوامر العقود الفرقية عبر الاستعانة بطرف مقابل خارجي. حيث تلعب بنك ترايد™ دور الطرف المقابل النهائي في معظم مراكز العقود الفرقية التي تقوم بإجرائها. يرجى ملاحظة أن بنك ترايد™ كطرف مقابل نهائي قد تحصل على تعويض يتجاوز علاوة الأسعار الثابتة القياسية. تقوم بنك ترايد™ بصناعة الأسعار لأدوات العقود الفرقية التي تقدمها لعملائها. وبرغم أن هذه الأسعار قد تكون مؤشر على السوق الأساسية أو المنتج الذي يجري تداوله، إلا أنها قد لا تمثل الأسعار الفعلية للأصل الأساسي في السوق أو البورصة الفعلية المدرج بها هذا الأصل.

كمتعامل في السوق، قد تواجه BankTr8™ تعرض متراكم على المنتجات التي نعرضها لك. وبناءً على ذلك، قد تتخذ بنك ترايد™ خطوات لتقليل المخاطر المتراكمة أثناء عملية صناعة السوق. إذا بدر من جانبك سلوكيات معينة من شأنها أن تمنع BankTr8™ من تقليل تعرُضها بالسوق، فقد نقوم، وفق تقديرنا الخاص بحذف مشاركتك في نظام تنفيذ غرفة المقاصة. الحذف من نظام التنفيذ بغرفة مقاصة يعني أنه سيتم تنفيذ كل المراكز خارجياً.

إذا وفرت BankTr8™ خدمات تنفيذ خارجية للعقود الفرقية وفق أسلوب التنفيذ المباشر للمعاملات، أو نموذج التنفيذ بدون غرفة مقاصة، ستمرر بنك ترايد™ لعملائها في هذه الحالة أفضل الأسعار المقدمة من أحد مزودي السيولة الذين تتعامل معهم مع إضافة علاوة سعرية ثابتة لكل منتج. وفق هذا النموذج، لا تقوم BankTr8™ بدور صانع السوق بينما تعتمد على مزودي السيولة في تقديم الأسعار مع وجود قيود معينة على السيولة يمكن أن تؤثر على التنفيذ النهائي لأوامرك.

لمزيد من المعلومات حول نموذج تنفيذ العقود الفرقية، يرجى قراءة صفحة العقود الفرقية..

الانزلاق السعري

تعمل بنك ترايد™ دائماً على تزويد عملائها بأفضل ممارسات التنفيذ المتاحة لتنفيذ جميع أوامرهم عند السعر المطلوب. برغم ذلك، هناك أوقات قد يخضع فيها تنفيذ الأوامر إلى الانزلاق السعري بسبب زيادة التقلبات أو أحجام التداول. تظهر حالات الانزلاق السعري عادةً خلال صدور الأخبار الأساسية أو الفترات التي تشهد سيولة محدودة. ومن بين هذه الحالات أيضاً فترات تبييت الصفقات أو الرول أوفر (الخامسة مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة) والتي تميل فيها مستويات السيولة إلى الانخفاض بسبب قيام العديد من مزودي السيولة بتسوية صفقاتهم لهذا اليوم. للمزيد من المعلومات حول السبب في تبييت الصفقات، يرجى الاطلاع على قسم ’كلفة الرول أوفر‘. وخلال هذه الفترات، قد يؤثر نوع أمرك، الكمية المطلوبة وتعليمات الأمر المحددة على الشكل الكلي للتنفيذ الذي ستحصل عليه.

تتضمن الأمثلة على تعليمات الأمر المحددة ما يلي:

  • أوامر من نوع صالح حتى إلغاؤه ("GTC") – يتم تنفيذ أمرك بأكمله عند السعر التالي المتاح في وقت استقبال الأمر.
  • أوامر من نوع التنفيذ الفوري أو الإلغاء ("IOC") – يتم تنفيذ كل أو جزء من الأمر عند السعر التالي المتاح فيما يتم إلغاء الكمية المتبقية في حالة عدم توفر سيولة لتنفيذ الأمر على الفور.
  • أوامر من نوع التنفيذ أو الإلغاء ("FOK") – يجب تنفيذ الأمر بأكمله أو يتم إلغاؤه كلياً.

قد تؤدي تقلبات الأسواق إلى ظروف معينة يصبح معها من الصعب تنفيذ أوامر التداول. على سبيل المثال، قد يبتعد السعر الذي تحصل عليه عند تنفيذ أمر التداول بنقاط قليلة عن السعر المحدد أو المعروض نتيجة حركة السوق. وفق هذا السيناريو، يبحث المتداول عن تنفيذ الأمر عند سعر معين ولكن في بعض الحالات يتحرك السوق بقوة في جزء من الثانية ما يؤدي إلى ابتعاده بشكل كبير عن السعر المطلوب. يتم تنفيذ أمر المتداول في هذه الحالة عند السعر التالي المتاح لهذا الأمر. وبالمثل، يتطلب نموذج بنك ترايد™ لتنفيذ صفقات الفوركس بدون غرفة مقاصة توفر سيولة كافية لتنفيذ جميع الصفقات عند أي سعر.

توفر بنك ترايد™ عدد من أنواع الأوامر الأساسية والمتقدمة لمساعدة العملاء على الحد من مخاطر التنفيذ. إحدى الطرق المستخدمة في تقليل المخاطر المرتبطة بالانزلاق السعري هو استخدام خاصية نطاق السوق (الحد الأقصى للانحراف السعري لمستخدمي MT4) في منصات بنك ترايد™. تسمح خاصية نطاق السوق للمتداولين بتحديد مقدار الانزلاق السعري المحتمل الذي يكونوا على استعداد لقبوله في أمر السوق عن طريق تحديد النطاق المقبول لهذا الانزلاق. يعني تعيين قيمة النطاق عند الصفر أن المتداول لا يقبل أي انزلاق سعري. وبعبارة أخرى، عندما يختار المتداول القيمة صفر في خانة نطاق السوق فإنه بذلك يطلب عدم تنفيذ أمره سوى عند السعر المحدد أو المعروض وليس أي سعر آخر. قد يفضل المتداولون بدلاً من ذلك قبول نطاق أكثر أتساعاً للانزلاق السعري المسموح بهدف زيادة فرص تنفيذ أوامرهم. وفي هذه الحالة سيتم تنفيذ الأمر عند السعر التالي المتاح ضمن النطاق المحدد. على سبيل المثال، قد يحدد العميل أنه يقبل تنفيذ الأمر في نطاق 2 نقطة من السعر المطلوب في أمر التداول. في تلك الحالة سيقوم النظام بتنفيذ أمر العميل ضمن النطاق المقبول (في هذا المثال، 2 نقطة) إذا توفرت سيولة كافية. أما إذا لم يتمكن النظام من تنفيذ الأمر ضمن النطاق المحدد، فلن يتم تنفيذ أمر التداول. يرجى ملاحظة أن أوامر نطاق السوق يقتصر دورها على تحديد نطاق الانزلاق السلبي فحسب. أما في حالة توفر سعر أفضل أو أكثر مواتاة في وقت تنفيذ أمر المتداول فلن تقتصر استفادة المتداول على النطاق المحدد سلفاً بل سيستفيد بأقصى قدر ممكن من التحسن السعري الإيجابي الذي يمكن الحصول عليه.

وبالإضافة إلى ذلك، تتحول أوامر الإيقاف عند تفعيلها إلى أوامر سوق متاحة للتنفيذ عند السعر المتاح التالي في السوق. تضمن أوامر الإيقاف التنفيذ ولكنها لا تضمن الحصول على سعر معين. ولهذا قد تتعرض أوامر الإيقاف لانزلاق سعري بحسب ظروف السوق.

السيولة

 عند تداول العقود الفرقية عبر نموذج بنك ترايد™ للتنفيذ باستخدام غرفة المقاصة، تلعب بنك ترايد™ دور الطرف المقابل النهائي في هذه الصفقات. عند التداول باستخدام نموذج التنفيذ بدون غرفة مقاصة (NDD)، توفر بنك ترايد™ خدمات التنفيذ عبر المعالجة المباشرة للمعاملات عن طريق تمرير أفضل الأسعار التي تحصل عليها من مزودي السيولة إلى عملائها مع إضافة علاوة سعرية صغيرة تمثل التعويض الذي تحصل عليه بنك ترايد™ مقابل خدماتها. وفقاً لنموذج التنفيذ المذكور، لا تأخذ بنك ترايد™ مركز تداول في السوق حيث يتم التحوط مقابل كل صفقة لدى إحدى الشركات التابعة لبنك ترايد™ والتي بدورها تقوم بالتحوط مع أحد مزودي السيولة. تعتمد السيولة المتاحة على ظروف السوق بشكل عام؛ وتستند على وجه الخصوص على السوق المرجعية الأساسية للأداة المالية. ننصح جميع العملاء قبل اتخاذ قرار التداول بالنظر بعناية في استراتيجية التداول الكلية، حجم المعاملة، ظروف السوق، ونوع الأمر قبل وضع صفقاتهم.

بالإضافة إلى نوع الأمر، يجب على المتداول مراعاة مدى توفر الأداة المالية قبل اتخاذ أي قرار بالتداول. فكما هو الحال في جميع الأسواق المالية، قد تتوفر لبعض الأدوات المالية في هذا السوق درجة أكبر من السيولة مقارنة بالأدوات الأخرى. تسمح وفرة السيولة للمتداول بالدخول والخروج من مراكز التداول بسلاسة، تنفيذ شبه فوري للأوامر، فضلاً عن حد أدنى من الانزلاق السعري خلال ظروف السوق العادية. برغم ذلك، تتوفر لمنتجات معينة سيولة أكبر من منتجات أخرى.

التأخير في التنفيذ

قد يحدث تأخير في تنفيذ الأوامر لأسباب مختلفة، مثل المشاكل الفنية المرتبطة باتصال المتداول مع بنك ترايد™؛ أو بسبب عدم كفاية السيولة للأداة المالية الذي يحاول المتداول المتاجرة عليه. وبسبب التذبذب المستمر في الأسواق، والتي تعد أحد خصائصها المتأصلة، بات من الضروري على المتداولين الاستعانة باتصال مستمر وموثوق بالإنترنت. في الحالات التي يكون فيها اتصال المتداول بالإنترنت غير مستقر يحدث اضطراب في اتصال المتداول مع خوادم بنك ترايد™ نتيجة عدم وجود إشارة قوية من الاتصال اللاسلكي أو الهاتفي. يؤدي عدم استقرار مسار التوصيل في بعض الأوقات إلى انقطاع الإشارة وتعطيل منصة بنك ترايد™ تريدينج ستيشين، الأمر الذي يؤدي إلى إعاقة نقل البيانات بين منصة التداول وخادم (سيرفر) بنك ترايد™. إحدى الطرق المستخدمة في التحقق من جودة اتصال الإنترنت مع خادم (سيرفر) بنك ترايد™ هو إجراء اختبار ping للخادم (سيرفر) من حاسوبك الشخصي.

الإطار الزمني: اكتمال الصفقة

تسعى بنك ترايد™ إلى معالجة أوامر التداول خلال أجزاء من الثانية؛ برغم ذلك لا يوجد إطار زمني محدد لمعالجة الأمر.

المراحل: اكتمال الصفقة

عندما يقدم العميل أمر التداول، تتحقق بنك ترايد™ في البداية من توفر هامش كافي في الحساب. بعد ذلك يتم مطابقة الأمر مع عروض الأسعار الواردة من مزودي السيولة. يتم إرسال أمر تحوط بعد ذلك إلى مزود السيولة بغرض التنفيذ. وفي نهاية المطاف يتم تنفيذ أمر العميل وتحديث مراكز التداول المفتوحة/المغلقة.

الاستثناءات: اكتمال الصفقة

قد تكون هناك استثناءات من هذه المعالجة النموذجية للصفقات، مثل حدوث تأخر نتيجة معالجة الأوامر غير الاعتيادية أو ظهور خلل في العمليات الداخلية أو الخارجية. في مثل هذه الحالات، تقوم بنك ترايد™ بإخطار العملاء في أسرع وقت ممكن وهو ما يتوقف على مدى تعقيد المشكلة.

تحرص بنك ترايد™ على إخطار العملاء حول هذه الأنواع من الاستثناءات في أسرع وقت ممكن، إلا أن وقت الإخطار يتوقف في بعض الحالات على درجة تعقيد المشكلة قيد المراجعة.

  • التريدينج ستيشين: إذا ظهرت ظروف غير طبيعية عند معالجة أمر السوق، يتم تمييز الأمر باللون الأحمر، وتتم الإشارة إلى ما إذا كان الأمر "منفذ" أو "بالانتظار" في عمود "الوضع" من نافذة "الأوامر". يكون الأمر في مثل هذه الحالات قيد المعالجة، إلا أنه يظل معلقاً حتى تحصل بنك ترايد™ على تأكيد من مزود السيولة بأن الأسعار المعروضة لا تزال متاحة. خلال الفترات التي تشهد أحجام تداول ضخمة، من الممكن أن تتشكل قائمة انتظار لأوامر التداول. قد تؤدي زيادة عدد الأوامر الواردة في بعض الحالات إلى تهيئة ظروف يتأخر معها تأكيد أوامر معينة من قبل مزودي السيولة.
  • الميتاتريدر4 ("mt4"): إذا حدثت ظروف غير طبيعية أثناء معالجة أمر السوق، ستظل نافذة الأمر مفتوحة في منصة التداول لتعكس وجود خطأ في المعالجة. يكون الأمر في مثل هذه الحالات قيد المعالجة، إلا أنه يظل معلقاً حتى تحصل بنك ترايد™ على تأكيد من مزود السيولة بأن الأسعار المعروضة لا تزال متاحة. خلال الفترات التي تشهد أحجام تداول ضخمة، من الممكن أن تتشكل قائمة انتظار لأوامر التداول. قد تؤدي زيادة عدد الأوامر الواردة في بعض الحالات إلى تهيئة ظروف يتأخر معها تأكيد أوامر معينة من قبل مزودي السيولة.

إعادة تعيين الأوامر

تهيئ تقلبات السوق في بعض الأوقات ظروف تجعل من الصعب تنفيذ الأوامر عند السعر المعطى بسبب وجود حجم هائل من الأوامر المقدمة. وعند توفر القدرة على تنفيذ الأمر قد يبتعد سعر العرض/الطلب الذي يقبل به مزود السيولة لاستقبال مركز التداول بعدة نقاط عن السعر الأصلي.

في الحالات التي لا تكون فيها السيولة كبيرة بالقدر الكافي لتنفيذ الأمر ضمن نطاق السوق المحدد، لن يتم تنفيذ أمر التداول. وبالنسبة لأوامر الحد ودخول الحد، لن يتم تنفيذ الأمر ولكن سيتم إعادة تعيينه بدلاً من ذلك ليظل متاحاً إلى حين توفر القدرة على تنفيذه. تذكر أن كلاً من أوامر الحد ودخول الحد تضمن السعر ولكن لا تضمن التنفيذ. وبحسب استراتيجية التداول المستخدمة وظروف السوق الأساسية قد يكون المتداول أكثر اهتماماً بالتنفيذ مقارنة بالسعر الذي يمكن الحصول عليه.

اتساع فروق الأسعار

العقود الفرقية هي عقود تستمد قيمتها الأساسية من العقود الآجلة للمنتج الذي يجري تداوله. تنشأ الاختلافات في التسوية من المدفوعات النقدية عوضاً عن تسليم السلع المادية أو الأوراق المالية. وفق نموذج التنفيذ باستخدام غرفة المقاصة، يقوم مكتب التداول لدى بنك ترايد™ بصناعة أسعار أدوات العقود الفرقية التي يقدمها للعملاء. بالنسبة للمنتجات التي تتداول وفق نموذج التنفيذ بدون غرفة مقاصة (NDD)، فأنت تتداول على خلاصات الأسعار التي يقدمها عدد من مزودي السيولة. قد تتسع فروق الأسعار (السبريد) نتيجة الأحداث الإخبارية التي تؤدي إلى تحفيز قدر عالي من التقلبات في السوق. قد تتسع فروق الأسعار بأكثر من المعدلات المعتادة خلال فترات التداول خارج ساعات العمل الرسمية للمنتج الأساسي الذي يجري تداوله.

تعليق الأوامر

خلال الفترات التي تشهد أحجام تداولات كثيفة، قد يحدث تعليق لأوامر التداول. يقصد بتعليق الأوامر الحالة التي يكون فيها الأمر قيد التنفيذ ولكن دون تأكيد هذا التنفيذ بشكل قاطع. في هذه الحالة، يتم تمييز الأمر باللون الأحمر، وتتم الإشارة إلى ما إذا كان الأمر "منفذ" أو "بالانتظار" في عمود "الوضع" من نافذة "الأوامر". يكون الأمر في مثل هذه الحالات قيد المعالجة، إلا أنه يظل معلقاً حتى يقدم مكتب التداول لدى بنك ترايد™ أو مزود السيولة تأكيد بأن الأسعار المعروضة لا تزال متاحة. خلال الفترات التي تشهد أحجام تداول ضخمة، من الممكن أن تتشكل قائمة انتظار لأوامر التداول. قد تؤدي زيادة عدد الأوامر الواردة في بعض الحالات إلى تهيئة ظروف يتأخر معها تأكيد أوامر معينة.

قد تختلف النتائج بحسب نوع الأمر الذي تم وضعه. في حالة الأمر الذي تصاحبه خاصية نطاق السوق ولا يمكن تنفيذه ضمن النطاق المذكور، أو انقضت المهلة المحددة لذلك، فلن يتم تنفيذ هذا الأمر. أما في حالة أوامر السوق (Market Order)، سيتم إجراء كافة المحاولات لتنفيذ هذا الأمر عند السعر التالي المتاح في السوق. وفي كلا الحالتين، سيشير عمود "الوضع" في نافذة "الأوامر" إلى ما إذا كان الأمر "منفذ" أو "بالانتظار". سيستغرق الأمر عادةً بضعة لحظات حتى يتم نقل الصفقة إلى نافذة "المراكز المفتوحة". وبحسب نوع الأمر، ربما تكون المنصة قد نفذت بالفعل مركز التداول إلا أن كثافة حركة المرور عبر الإنترنت قد تكون هي السبب في هذا التأخير.

يرجى ملاحظة أنك لست بحاجة سوى إلى إدخال الأمر لمرة واحدة. إدخال نفس الأمر لعدة مرات قد يؤدي إلى إبطاء أو إيقاف حاسوبك الشخصي وربما يؤدي أيضاً إلى فتح مراكز غير مرغوبة.

التسعير غير الواضح

التسعير غير الواضح هي الحالة التي تنشأ عندما لا يقوم مزودي سيولة الفوركس الذين يقدمون الأسعار إلى بنك ترايد™ بدورهم في صناعة السوق بشكل نشط لأزواج عملات معينة وهو ما يؤدي إلى شح السيولة. لا تتعمد بنك ترايد™ تقديم أسعار "ضبابية" إلا أنه في بعض الأوقات قد يحدث اتساع حاد في فروق الأسعار نتيجة فقدان الاتصال مع مزود السيولة أو بسبب صدور إعلان له تأثير كبير على السوق بالشكل الذي يؤدي إلى شح السيولة. هذه الأسعار الضبابية أو الرمادية بما يصاحبها من اتساع فروق الأسعار قد تؤدي إلى تحفيز نداءات الهامش في حساب المتداول. عند وضع أمر تداول على إحدى أزواج العملات المتأثرة بهذه الأسعار غير الواضحة، يتم تعيين الربح/الخسارة بشكل مؤقت عند الصفر حتى يتوفر سعر تداول لهذا الزوج يمكن للنظام بناءً عليه حساب الربح أو الخسارة الفعلية.

التحوط

يسمح التحوط للمتداول بالاحتفاظ بمركزي بيع وشراء على نفس الأداة المالية في وقت واحد. يتاح للمتداولين القدرة على دخول السوق بدون اختيار اتجاه معين لزوج العملة. وبرغم أن التحوط قد يقلل أو يحد من الخسائر المستقبلية إلا أنه لا يمنع تماماً إمكانية تعرض الحساب لمزيد من الخسائر في المستقبل. يجب على متداولي بنك ترايد وضع هامش لجانب واحد (الجانب الأكبر) من مركز التحوط. يمكن مراقبة متطلبات الهامش في جميع الأوقات عبر نافذة أسعار التداول المبسطة. وبرغم أن القدرة على التحوط قد تكون ميزة جاذبة، ولكن ينبغي على المتداولين أن يكونوا على دراية بالعوامل التالية التي قد تؤثر على مراكز التحوط.

تناقص الهامش

قد يظهر نداء الهامش حتى إذا كان الحساب في حالة تحوط كاملة، وهو ما يعزى إلى إمكانية اتساع فروق الأسعار الأمر الذي يؤدي إلى تناقص الهامش المتبقي في الحساب. وفي حالة عدم كفاية الهامش المتبقي للاحتفاظ بأي مراكز مفتوحة، سيظهر نداء الهامش في هذا الحساب وبالتالي إمكانية إغلاق مراكز مفتوحة في هذا الحساب. وبرغم أن الاحتفاظ بمراكز بيع وشراء قد يعطي للمتداول انطباع بمحدودية انكشافه على مخاطر تحركات السوق، إلا أن عدم كفاية الهامش واتساع السبريد في لحظة معينة قد يؤدي بالضرورة إلى ظهور نداء الهامش على جميع مراكز التداول.

كلفة الرول أوفر

يقصد بالرول أوفر أو تبييت الصفقات إغلاق وفتح مركز التداول في وقت معين من اليوم لتجنب تسوية وتسليم العملة التي تم شرائها. يشير هذا المصطلح أيضاً إلى الفائدة التي يجري إضافتها أو خصمها من حساب المتداول مقابل تبييت مراكز التداول إلى اليوم التالي، والذي يبدأ في منصات بنك ترايد™ بعد الساعة 5 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة. يتم خصم أو إضافة رسوم الرول أوفر في وقت إغلاق وإعادة فتح مراكز التداول، ويشار إليها عادة برول أوفر التداول (TRO). من الضروري ملاحظة أن رسوم الرول أوفر المدفوعة تكون عادة أعلى من فوائد الرول أوفر المستحقة. عند التحوط مقابل كافة مراكز التداول في الحساب، وبرغم أن صافي المركز الإجمالي قد يكون متوازناً، إلا أن هذا لا يمنع تحمل الحساب بخسائر نتيجة فروق الأسعار التي تظهر في وقت إجراء الرول أوفر. فروق الأسعار (السبريد) خلال أوقات الرول أوفر قد تكون أكبر مقارنة بالفترات الأخرى نتيجة لجوء مكتب التداول لدى بنك ترايد™ أو مزودي السيولة إلى قطع اتصالهم لتسوية صفقات اليوم.

تقلبات أسعار الصرف (تكلفة النقطة)

تُعَرف تقلبات سعر الصرف، أو تكلفة النقطة، بأنها التكلفة المعطاة لحركة أداة مالية معينة بنقطة واحدة. يعبر عن هذه القيمة بعدد وحدات العملة التي سيتم كسبها أو خسارتها عن كل حركة بنقطة واحدة في سعر صرف الأداة المالية على أن يتم تقييمها بحسب عملة الحساب الذي يجري فيه تداول الزوج. يمكن الاطلاع على تكلفة النقطة في منصات بنك ترايد™ عن طريق اختيار قائمة "العرض"، ثم اختيار "أسعار التداول"، يليها النقر على "أسعار التداول المبسطة" لوضع علامة الاختيار بجانبها. إذا كان خيار "الأسعار المبسطة" قيد الاختيار بالفعل، يمكنك رؤية أسعار التداول بمجرد النقر على علامة تبويب "أسعار التداول المبسطة" في نافذة أسعار التداول. وبمجرد فتح نافذة أسعار التداول المبسطة ستعرض المنصة قيمة النقطة في الجانب الأيسر من النافذة.

فروق الأسعار المعكوسة

 قد يعتمد مكتب تداول بنك ترايد™ على عدة مصادر خارجية للحصول على الأسعار التي يوفرها للعملاء. في حال قدم إحدى المصادر التي نعتمد عليها عادةً عروض أسعار خاطئة على نحو واضح، فسيتم إلغاء جميع الصفقات التي نفذت بناء على هذه الأسعار الخاطئة على اعتبار أنها لا تعبر عن نشاط السوق الحقيقي. يمكن أن تؤدي عروض الأسعار الخاطئة إلى عرض فروق الأسعار (السبريد) بشكل معكوس.

التنفيذ خلال الإجازات/عطلة نهاية الأسبوع

ساعات عمل مكتب التداول

يحدد مكتب التداول لدى بنك ترايد™ ساعات التداول لكل عقد من العقود الفرقية على أساس الجدول الزمني للتداول في البورصة الخاصة بالأصل، السلعة أو السوق الأساسية.

تحاول BankTr8™ قدر الإمكان فتح وإغلاق الأسواق على مقربة من ساعات التداول، إلا أن نقص السيولة المتوفر في الفترات الزمنية التي هي على مقربة من فتح السوق لأي عقد فرقي يمكن أن تعيق عملية تنفيذ وتسليم السعر. قد تقوم BankTr8™ بتأخیر موعد فتح السوق أو تقديم موعد إقفال السوق علی أدوات محددة في محاولة لحمایة العملاء من الأسعار المقتبسة أو التنفيذ الذي لا يمثل سعر السوق الحقیقي.

ننصح المتداولين توخي الحذر الشديد عند فتح وإغلاق الاسواق والاستفادة من أنواع الأوامر الأساسية والمتقدمة المتوفرة في BankTr8™ لتقليص مخاطر التنفيذ. استناداً إلى إنعدام السيولة الواضح خلال هذه الفترات الزمنية، يمكن أن يواجه المتداولون الذين يستخدمون أوامر السوق انزلاق أو فجوات سعرية يمكن ان يكون لها تاثير ملموس على سعر التنفيذ النهائي.

تحديث الأسعار قبل الافتتاح

يقوم مكتب التداول بتحديث الأسعار قبل فترة وجيزة من افتتاح السوق حتى تعكس الأسعار الحالية في السوق وذلك استعداداً لافتتاح التداولات. وخلال تلك الفترة من المحتمل تنفيذ الأوامر والصفقات التي يحتفظ بها المتداول خلال عطلة نهاية الأسبوع. يجب ملاحظة أن عروض الأسعار خلال هذه الفترة تكون غير قابلة للتنفيذ بالنسبة لأوامر السوق الجديدة. وبعد افتتاح السوق يمكن للمتداولين وضع صفقات جديدة وإلغاء أو تعديل الأوامر الحالية.

الفجوات السعرية

هناك احتمال كبير بأن تُنفذّ أوامر وقف الخسارة الموضوعة بهدف حماية مراكز التداول المفتوحة التي يتم ابقاؤها إلى اليوم التالي، عند مستويات أسوأ بكثير من السعر المحدد.

قد يواجه متداولي العقود الفرقية فجوات في أسعار السوق تتناسب مع مستويات افتتاح/الإغلاق في السوق الأساسية للأداة المالية. ونتيجة للتقلبات الحادة أثناء هذه الفترات الزمنية، يمكن أن ينطوي التداول عند افتتاح أو إغلاق السوق على مخاطر إضافية والتي ينبغي مراعاتها عند اتخاذ أي قرار تداول. قمنا بذكر هذه الفترات الزمنية على وجه التحديد لأنها ترتبط بأدنى مستويات السيولة في السوق ويمكن أن تلحقها تحركات قوية في أسعار كل من العقد الفرقي والأداة الأساسية.

تنفيذ الأوامر

يتم تنفيذ أوامر الحد غالباً عند السعر المطلوب أو أفضل منه. إذا لم يكن السعر المطلوب متاحاً في السوق فلن يتم تنفيذ الأمر. إذا كان السعر المطلوب في أمر الإيقاف متاحاً عند افتتاح السوق يوم الأحد، عندها يتم تحويله إلى أمر سوق. يتم تنفيذ أوامر إدخال الحد بنفس طريقة تنفيذ أوامر الحد. كما تنفذ أيضاً أوامر إدخال الإيقاف بنفس طريقة أوامر الإيقاف.

مخاطر عطلة نهاية الأسبوع

يمكن للمتداولين الذين يتخوفون من حدوث تقلبات حادة في الأسواق خلال عطلة نهاية الأسبوع، أو من احتمالات ظهور فجوات سعرية، أو أن تكون المخاطر المرتبطة بعطلات نهاية الأسبوع غير ملائمة لأسلوبهم الخاص في التداول، إغلاق أوامرهم ومراكزهم قبيل عطلة نهاية الأسبوع. من الضروري أن يتفهم المتداولين الذين يحتفظون بمراكز مفتوحة خلال عطلة نهاية الأسبوع وجود احتمالات بالإعلان عن أخبار هامة أو وقوع أحداث اقتصادية رئيسية من شأنها التأثير على قيمة مراكزهم الأساسية. من الوارد أن تبتعد أسعار افتتاح السوق بعدة نقاط عن مستويات الإغلاق بسبب تذبذب الأسواق. ننصح جميع المتداولين بأخذ هذه الاعتبارات في الحسبان قبل اتخاذ قرار التداول.

نداءات الهامش وإغلاق مراكز التداول

يتم تفعيل نداءات الهامش عندما ينخفض مستوى الهامش القابل للاستخدام في حسابك إلى ما دون الصفر. يحدث ذلك عندما تقلل الخسائر العائمة من قيمة سهم حسابك إلى مستوى أقل من متطلبات الهامش. ونتيجة لذلك، يؤدي أي نداء للهامش إلى تصفية مراكز التداول في وقت لاحق ما لم ينص على خلاف ذلك.

تقوم بنك ترايد™ بمعالجة جميع عمليات التصفية لمنتجات العقود الفرقية بشكل آلي. يتم تحديد أوقات الافتتاح والإغلاق للسوق المرجعية الأساسية عن طريق البورصة، أو مكان تنفيذ خارجي، وليس بواسطة بنك ترايد™. إذا تم تفعيل عملية تصفية في حساب العميل خلال فترة إغلاق السوق المرجعية الأساسية، فقد يضطر مكتب التداول لدى بنك ترايد™ إلى الانتظار حتى تعيد السوق المرجعية الأساسية افتتاح أبوابها قبل الانتهاء من تصفية مراكز العقود الفرقية. وبحسب ظروف السوق، قد يعني هذا السيناريو أن السعر النهائي الذي يحصل عليه العميل قد يبتعد بعدد كبير من النقاط عن السعر الذي أدى إلى تفعيل التصفية في حساب التداول. إذا كانت هناك مراكز مفتوحة في حساب العميل على كلاً من منتجات الفوركس والعقود الفرقية في وقت تفعيل آلية التصفية، فمن المحتمل أن تقتصر التصفية على مراكز الفوركس في حساب العميل. يحدث هذا السيناريو فقط في الحالات التي تكون فيها السوق المرجعية الأساسية لمراكز العميل على العقود الفرقية مغلقة، وفي نفس الوقت تستوفي صفقات الفوركس في حساب العميل متطلبات التصفية.

أسعار الرسم البياني مقابل الأسعار المعروضة على المنصة

من الضروري جداً التمييز بين الأسعار الاسترشادية (المعروضة على الرسوم البيانية) وأسعار التعامل (المعروضة على منصات التداول، مثل التريدينج ستيشين والميتاتريدر4). الأسعار الاسترشادية هي تلك التي تقدم كمؤشر على الأسعار في السوق ومعدل تغير هذه الأسعار. تُسّتَمد الأسعار الإرشادية عبر مجموعة من المصادر مثل البنوك وشركات المقاصة، والتي قد تعكس أو لا تعكس نفس مستويات الأسعار المقدمة من مزودي السيولة الذين تتعامل معهم بنك ترايد™. تكون الأسعار الاسترشادية عادة قريبة للغاية من أسعار التعامل، إلا أن وظيفتها تقتصر على إعطاء إشارة على الموقف الحالي في السوق. على الجانب الآخر، تضمن الأسعار القابلة للتنفيذ تنفيذ أكثر دقة وبالتالي تخفض من تكلفة المعاملات. ونظراً لافتقار سوق الفوركس الفورية إلى وجود بورصة مركزية واحدة تتم في إطارها جميع المعاملات، قد يعرض كل متعامل في الفوركس أسعار مختلفة بعض الشيء عن الأخرين. وبناءً على ذلك، يمكن القول أن أي أسعار معروضة من مزود خارجي للرسوم البيانية، والتي لا تستعين بخلاصات الأسعار من صانع السوق، سوف تعكس فقط أسعار "استرشادية" وليس بالضرورة أسعار "التعامل" الفعلية التي يمكن الارتكان إليها في تنفيذ الصفقات.

منصات التداول عبر الهاتف النقال

هناك سلسلة من المخاطر المصاحبة لاستخدام تكنولوجيا التداول عبر الهاتف النقال مثل تكرار تعليمات الأوامر، تأخر وصول الأسعار المقدمة، وغيرها من المشاكل التي قد تنتج عن الاتصال بالهاتف النقال. يقتصر دور الأسعار المعروضة في منصة الهاتف النقال على العمل كمؤشر على الأسعار القابلة للتنفيذ وقد لا تعكس بالضرورة السعر الفعلي لتنفيذ الأمر.

تستخدم Mobile TS II شبكات الاتصالات العامة لنقل الرسائل. لن تتحمل بنك ترايد™ أي مسؤولية عن أي وجميع الحالات التي قد تواجه فيها تأخير في وصول عروض الأسعار أو عدم القدرة على التداول بسبب مشاكل في نقل البيانات عبر دائرة الشبكة أو أي من المشكلات الأخرى التي تخرج عن سيطرة بنك ترايد™. تتضمن مشاكل الإرسال على سبيل المثال لا الحصر قوة إشارة الهاتف النقال، بطء الاتصال الخليوي، أو أي مشكلات أخرى قد تنشأ بينك وبين أي مزود لخدمات الإنترنت، مزود خدمات الهاتف، أو أي من مقدمي الخدمات الأخرى.